اغلاق

سخروا منها بسبب سواد بشرتها .. فماذا أصبحت ؟

أصبحت خوديا ديوب الشابة السنغالية البالغة من العمر 19 عاماً، عارضة أزياء، وإحدى أشهر الشخصيات على موقع التواصل الاجتماعي، بعد أن كانت تعاني من العنصرية،



بسبب لون بشرتها السوداء.
وتقول الفتاة السمراء أو كما تحب ان تسمي نفسها “إله الميلانين”، إنها نشأت في العاصمة الفرنسية باريس، وعانت كثيراً من تنمر الأطفال من حولها وهي صغيرة بسبب لون بشرتها الداكن، وحتى الآن وعلى الرغم من انتشارها عبر الشبكات الاجتماعية، إلا أنها لا تزال ترى تعليقات عنصرية من البعض.
خوديا تعيش الآن بمدينة نيويورك، ولديها ما يزيد عن 238 ألف متابع على شبكة التواصل الاجتماعية، أوضحت في حديثها لصحيفة Daily Mailإنها كانت تتعامل مع السخرية بمواجهتها، وتقول “تعلمت أن أحب نفسي، وأن لا أعير اهتماماً للأشخاص السلبيين”.
بداية عملها في مجال الأزياء كان قبل عامين، وترغب خوديا في تغيير معايير صناعة الجمال، من خلال تشجيع غيرها على أن يثقوا بأنفسهم، وأن لا يسمحوا لأحد أن يقول لهم كيف يجب أن يظهروا.
ألهمت خوديا آلاف الأشخاص حول العالم بسبب جرأتها وقوة شخصيتها، وتقول إن عالم الأزياء يحتاج مزيداً من الفتيات الملونات وليس صاحبات البشرة البيضاء فقط، “أرغب في مساعدة النساء السمراوات في أن يحققن كل ما يحلمن به”.









لدخول زاوية كوكتيل اضغط هنا

لمزيد من اشي بحير اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق