اغلاق

عزيزتي الام : كيف تتعاملين مع إلحاح طفلك على طلباته؟

من المعروف أنّ لدى الأطفال احتياجات وطلبات على الأبوين تلبيتها قدر المستطاع، ولكن ماذا لو كان الطفل من النوع اللحوح والمُصّر - بعناد- على بعض الطلبات.


الصورة للتوضيح فقط

هذه المشكلة الحقيقية غالباً ما تواجه الأمهات، خاصة عند طلب الطفل شراء الألعاب "على سبيل المثال" في كل مرة تقوم فيها والدته بالتسوق، فيزداد لديه معدل البكاء في تلك اللحظة بشكل متواصل حتى يحصل على مايريد، وهنا ينقسم في الغالب الآباء والأمهات إلى صنفين أحدهم يقوم بمعاقبة الطفل وتعنيفه ما يؤثر على شخصيته سلباً في المستقبل، أو أنّ يذعنوا له حتى يرتاحوا من الإلحاح ، وكلا الأسلوبين خاطئين.
المستشارة الأسرية والتربوية الدكتورة ناديه نصير، تخبرنا عن كيفية التعامل مع "عناد الأطفال" في هذه الحالات:
بينت نصير أن الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة -من ثلاثة إلى سبعة سنوات - غالباً يكونوا كثيري البكاء إذا لم تُلبى طلباتهم، وقالت: "هذه احد خصائص النمو في تلك المرحلة العمرية وهي أمر طبيعي، لذا فهي ليست بالمشكلة الكبيرة التي تستلزم قلق الأهل اتجاهها، إلا أنّه من المهم معرفة كيفية التعامل معها ، لذا ينبغي عليهم إتباع النقاط التالية للتخلص من هذه المشكلة":

1- على الأم والمربين أنّ يتعرفوا ويتفهموا خصائص النمو لهذه الفترة العمرية بالاطلاع والقراءة عنها وتطبيق الطرق التربوية الملائمة لها.

2- مهم جداً أن تعرف الأمهات ما هو سبب العناد وإصرار الطفل على تحقيق رغباته سواء في الحصول على غرض معين أو الذهاب إلى مكان معين، وذلك من خلال إجراء الحديث مع الطفل بشرط أن يكف عن البكاء لكي تستمع له بدون مقاطعة منها.

3- التربية من خلال تطبيق مبدأ المكافأة، بمعنى إذا قام بتعديل سلوكه والكف عن الزن على طلباته سوف يُلبى له طلب منها أو طلبان، ومع مرور الوقت سوف يكتسب الطفل الصبر ويقلص من طرح طلباته من خلال البكاء والإصرار.

4- تعرف الأم على أصدقاء الطفل وأولياء أمورهم يعطيها فكرة كبيرة جداً عن أحوالهم المادية وطريقة تربيتهم، فربما تكون بيئة أصدقاء الطفل تجعلهم يحصلون على كل ما يريدون فيتفاخرون أمام بعضهم البعض ويشعرون بالغيرة الشديدة من بعضهم، والطفل يحاول تقليدهم.

5- ليس هناك عيب في أن توضح الأم لطفلها أن كل أسرة لها طريقة في التربية وأنّ عدم تلبية رغباته ليست عن ضعف مادي إنّما هي أسلوب في الحياة وقوانين تربوية تضعها كل أسرة حسب منظورها وإن كانت غير صحيحة حتى لا يظن الطفل أن عائلته مقصرة معه.

6- التواصل مع المدرسة لمعرفة سلوك الطفل في المدرسة مع الأصدقاء والمعلمين، لأن المتابعة المستمرة تشعر الطفل بأهميته في أسرته، وقد ينشأ العناد والإصرار في هذه المرحلة لشعور الطفل بالإهمال.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق