اغلاق

قصة جديدة بعنوان ‘علاء والبطيخ‘ .. مسلية ومضحكة

كان هناك ولد ذكي جداً يدعى علاء، كان علاء صبي طيب يحب مساعدة الآخرين وتقديم العون لهم في كل وقت، وفي يوم من الايام بينما كان علاء يلعب مع اصدقائه في الشارع،


الصورة للتوضيح فقط

فإذا بجارهم البخيل يناديه، نصحه اصدقاءه ألا يعيره اهتماماً وألا يلبي نداءه، فقال احدهم : لا تذهب يا علاء فهل نسيت ان هذا الجار رجل بخيل جداً ومحتال؟ هل تتذكر كيف احتال على صديقتنا تامر وأجبره على أن يدفع من مصروفه الخاص حتى يكمل له ثمن شراء بعض الاغراض التي أوصاه بها؟
فكر علاء قليلاً ثم هز رأسه مقتنعاً بكلام صاحبه وقال في غضب : ولكن لن أتركه هكذا، يجب ان ألقنه اليوم درساً لن ينساه طوال حياته، اتجه علاء مع صديقه إلى جاره البخيل، فابتسم الجار وقال لعلاء في خبث : خذ يا ولدي هذا الدينار وأحضر لي شيئأ آكله أنا وخروفي الصغير الذي أربيه في حديقة منزلي وشيئأ اتسلى به في المساء.
نظر علاء وصديقه الى الدينار وهما لا يصدقان ما يسمعانه، وهنا خطرت على بال علاء خطة ذكية جداً، فابتسم ابتسامة ماكرة وذهب مع صديقه الى السوق، اشترى علاء بنصف دينار بطيخة حمراء ووضع نصف الدينار الآخر في جيبه ثم عاد إلى الجار وقدم له البطيخة وهو يقول في سخرية : هذا الطعام الذي طلبته، وقبل أن يتكلم الجار استطرد علاء قائلاً : لقد فكرت كثيراً ماذا يمكنني أن احضر لك من الطعام، ففكرت ان احضر إليك هذه البطيخة الحمراء الجميلة، يمكنك أن تأكل من ثمارها وتلقي قشورها إلى خروجك الصغير، وتغسل البزر الموجود بداخل البطيخة وتقليه حتى تتسلى به في المساء.
حمل الجار البطيخة مندهشاً من فطنة وذكاء علاء وصديقه، ضحك علاء وأعطى النصف الدينار الآخر للرجل وأخبره بالحقيقة قائلاً : من الافضل لك بعد ذلك الا تتذاكى على الناس وتسلبهم نقودهم كعادتك!!


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق