اغلاق

حزب الله: العقوبات الأمريكية تهدف لإثارة القلاقل في لبنان

قال عضو في البرلمان اللبناني من جماعة حزب الله يوم الخميس :" إن العقوبات الجديدة التي طرحتها الولايات المتحدة ضد الجماعة تهدف لإثارة القلاقل في لبنان" .


حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة
 
وصدق مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء على فرض عقوبات جديدة على حزب الله المدعوم من إيران في إطار مساع لزيادة الضغط على طهران. ولم تصبح العقوبات الجديدة قانونا بعد.
وقال بيان لكتلة حزب الله في البرلمان قرأه النائب حسن فضل الله وبثه التلفزيون "تدين الكتلة كل أشكال العدوان الأمريكي على لبنان وشعبه وسيادته وترى في قانون العقوبات المالية الذي صوت عليه مجلس النواب الأمريكي بالأمس تدخلا سافرا في الشأن اللبناني الداخلي وانتهاكا للسيادة الوطنية اللبنانية واستهدافا غير مقبول للشعب اللبناني".
وأضاف البيان "إن الهدف الأمريكي من هذا السلوك العدواني المموه بالتشريع هو إخضاع لبنان وإثارة القلاقل فيه وحرمان شعبه من التنمية والتطوير وإقامة سيف التهديد مسلطا على حاضره ومستقبله".
وحزب الله جزء من حكومة وحدة وطنية في لبنان ويحارب في صف الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة منذ أكثر من ست سنوات.
وتدرج واشنطن الجماعة في قائمة المنظمات الإرهابية ومرر مجلس النواب الأمريكي قرارا يوم الأربعاء يحث الاتحاد الأوروبي على أن يحذو حذو واشنطن.
ومن بين التشريعات التي مررها مجلس النواب تعديل يشدد قانونا سن في 2015 يهدف لقطع شبكات التمويل العالمية للجماعة.
وعندما صدر هذا القانون أثار قلقا في بيروت إذ خشيت الحكومة أن يلحق ضررا بالغا بالقطاع المصرفي الذي يعد عماد اقتصاد البلاد. لكن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة قال لرويترز يوم الثلاثاء إن بلاده لديها آليات قائمة للتعامل مع أي عقوبات جديدة.
وقال سلامة أيضا هذا الأسبوع إن الخزانة الأمريكية تبدو راضية عن الكيفية التي يطبق بها لبنان تشريعات العقوبات.
وأضاف بعد زيارة للولايات المتحدة في بيان وزعه مكتب الرئاسة في لبنان أنهم يعتبرون أن الإجراءات التي طبقها مصرف لبنان المركزي كافية.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق