اغلاق

قناة الشارقة تنقل حكايات الطلاب وتجاربهم في ‘يوميات جامعة‘

في تجربة هي الأولى من نوعها على مستوى الإمارات، تضع قناة الشارقة ثقتها في نخبة من طلبة كلية الإعلام في جامعة الشارقة، لينقلوا خلال نصف ساعة من الزمن،


لقطات من البرنامج

 حكايات الطلبة وتجاربهم التعليمية، والحياتية، في برنامج بعنوان "يوميات جامعية".
ويُعرض البرنامج الذي يبثّ عند 3:00 من عصر كل جمعة، بتقنية إخراجية تعتمد على العناصر الشبابية التي تقوم بتأدية مشاهد تمثيلية تحاكي واقع الحياة الجامعية التي يعيشونها.
"وضعت القناة لنفسها ومن خلال منظومتها البرامجية الجديدة نهجاً إعلامياً متقدماً حرصت من خلاله على تعزيز الصورة والمضمون معاً، وابتعدنا عن التقليد واقتربنا من الحداثة في الطرح متجنبين المضامين المستهلكة اعلامياً".
هذا ما أشار إليه مخرج البرنامج آدم الصمادي في تعليقه على خطة عمل لبرنامج الذي يعتمد وفق ما صرح به على أساليب متطورة تمزج بين مضمون قيّم، ورؤية بصرية إخراجية واعدة.  
وقال الصمادي:" تهتمّ مؤسسة الشارقة للإعلام، ومن خلال استراتيجيتها النابعة من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في إبراز الجانب الحضاري والثقافي الذي تتمتع به إمارة الشارقة، وتقديم مواد إعلامية ترتقي بذائقة المشاهدين إسهاماً منها في إيصال رسالة الشارقة الراقية للعالم بأسره".
وتابع: "يعكس البرنامج رؤية المؤسسة في تخصيص مواضيع تستهدف الشرائح الشبابية، كما يلفت في ذات الوقت جهود التعاون المثمر بين القناة وجامعة الشارقة، التي تتمتّع بسمعة ومكانة علمية كبيرة، حيث عمدنا إلى تعريف المشاهدين بكفاءتها الأكاديمية وما تمتلكه من مقومات علمية ضخمة، إلى جانب احتضانها لطلبة من جميع الجنسيات، وتوفيرها لتخصصات معتمدة دولياً يقودها طواقم تدريسية من أصحاب الخبرات الكبيرة في المجالات الأكاديمية كافة".
وتابع: "نستهدف من خلال البرنامج أمران، الأول استعراض حياة الطالب في الجامعة وما يمرّ به خلال سنواته الدراسية، والثاني إظهار تفاصيل الجامعة ككل، سواء من ناحية المرافق، والكليات، والطواقم الأكاديمية، بأفضل حلّة كما هي، إلى جانب تناول البرنامج لوجهات نظر الطالب نفسه بالحياة الأكاديمية بشكل شبابي عفوي ضمن مشاهد تمثيلية مبتكرة". 

البرنامج يهيئ الطاقات الشبابية لواقع السوق الإعلامي
ومن جانبه أكد عميد كلية الاتصال في جامعة الشارقة، الدكتور عصام نصر على أن البرنامج فرصة مثالية للطلاب لاختبار التجربة الإعلامية منذ بداية المشوار الأكاديمي، مشيراً إلى أن مشاركتهم في هذا العمل الإعلامي، الذي وصفه بالمبهر، يمنحهم خبرة ميدانية مهمة ويهيئهم لأجواء السوق الإعلامية مبكراً.
وقال نصر: "التعاون بين جامعة الشارقة ومؤسسة الشارقة للإعلام قديم وكبير، حيث نحظى ككلية متخصصة في تدريس المساقات الإعلامية بدعم متواصل من قبل المؤسسة فيما يختص بمجالات تدريب الطلاب مهنياً في الاستوديوهات التابعة لها ضمن قطاعي الإذاعة والتلفزيون، وهذا أمر ليس بجديد".
وأضاف: "الجديد في هذا التعاون هو مجيء المؤسسة إلى الجامعة هذه المرّة لتنقل صورة إعلامية عن حياة الطلاب بكل أبعادها"، لافتاَ إلى أن البرنامج فرصة مهمة للمجتمع ونافذة فاعلة يتابع من خلالها نواحي الحياة الجامعية بأكملها، ويطلع عن كثب على الكليات والمجالات الأكاديمية التي تقدمها.
وتابع: "تعاوننا كبير مع قناة الشارقة في هذا البرنامج، سواء على مستوى تحديد الموضوعات أو إشراك طلابنا في تقديم الفقرات الخاصة بالبرنامج، ونعتبر هذه الشراكة مزج للخبرات ما بين المؤسسة والكلية، ونتقاطع بالهدف الأسمى وهو تأهيل الطالب للعمل بعد التخرج في المؤسسات الإعلامية".
 
حياة الجامعة ليست رهينة الروتين والبرنامج يعكس واقعاً مختلفاً
وعلى صعيد الوجوه الإعلامية، أشارت عائشة أحمد، طالبة الإعلام في جامعة الشارقة، وإحدى مقدمات البرنامج، إلى أن (يوميات جامعية) يعكس رؤية مؤسسة الشارقة للإعلام في الاستفادة من جميع الطاقات الإعلامية الشابة من المتخصصين والدارسين لهذا المجال، كما أنها تحرص على إيقاظ الحس الإبداعي لدى الطلاب من خلال إشراكهم فيه.
وأضافت عائشة أحمد: "البرنامج يلغي الصورة النمطية لحياة الجامعة التي يلخّصها البعض في الدراسة الأكاديمية، في الوقت الذي نعيش فيها علاقات اجتماعية، وأنشطة، وننخرط في أندية طلابية وغيرها من البرامج والفعاليات التي توفّرها الجامعة".
وتابعت: "إن العمل في برنامج "يوميات جامعية" يشعرنا بسعادة كبيرة، خاصة ونحن نتحرك بين كوادر البرنامج، إذ نجد المخرج والمصور والمنتج والمعد وغالبية القائمين على البرنامج يعملون يداً بيد، بلا ملل أو تذمر، لا سيما طلاب الكلية فهم متحمسون لأداء أدوارهم التمثيلية والظهور على شاشة التلفاز، ما يترك في نفوسناً أثراً كبيراً حول ما نقدّمه، ونأمل في أن يعكس البرنامج وجهة نظر الحياة الأكاديمية بشكل مغاير".

مضمون هادف وإيقاع سريع
ومن جانبه أوضح مقدم البرنامج عبد الله سالم أن "يوميات جامعية" يسعى إلى تقديم مضمون هادف يخدم الجيل الشبابي خصوصاً الطلاب، ويسهم في التعريف بأجواء جامعة الشارقة، وما تتضمنه من مرافق وكليات وبرامج أكاديمية، ويلفت النظر إلى أعضاء اللجنة التدريسية المرموقة، من الأسماء البارزة في المجال التدريسي من حملة الاعتمادات والامتيازات ضمن تخصصاتهم ما يعكس المكانة العلمية التي تتمتع بها الجامعة.
وأضاف: "البرنامج يمتاز بإيقاعه السريع، ومضمونه المتطور، فهو يهدف إلى نقل المشاهد إلى ساحات الجامعة وردهاتها ويعكس صورة واقعية عما يجري داخل الحرم الجامعي بالتفصيل للمشاهدين، فضلاً عن اللقاءات التي تجرى بشكل عفوي وطبيعي مع العمداء ورؤساء الأقسام والطاقم التدريسي والطلاب إلى جانب طريقة الإخراج والمونتاج التي تلعب دوراً كبيراً تكسبه بعداً آخر".
ولفت إلى أن القائمين على البرنامج أرادوا له أن يكون مادة إعلامية جاذبة لشريحة واسعة من الشباب كونه يتعامل مع الصورة بشكل يتّحد مع المضمون في تركيبة بنيت على سيناريوهات ومشاهد تمثيلية تعكس الإبداع الذي يتمتع به، ناهيك عن كونه واحداً من البرامج الشبابية التي تطلقها القناة لإبراز طاقات الشباب، وهذا أمر يحسب لقناة الشارقة ويعكس مدى حرصها على تقديم نماذج إعلامية تستهدف جميع شرائح المجتمع.





الشعار البصري لبرنامج "يوميات جامعية"

لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق