اغلاق

طفل لا يتوقف عن الأكل ولا يشعر بالشبع .. ما الذي أصابه؟

عندما ولد الطفل المكسيكي "لويس مانويل" لم يجد والداه في وزنه ما يثير القلق، فقد كان طفلاً طبيعياً لا يتجاوز وزنه ثلاثة كيلوغرامات، ولكن الأمر تغير بسرعة ومن دون مقدمات،


Credits: CEN/Facebook

وبدأ الصغير بتكديس الكيلوغرامات بشكلٍ غير مسبوق، والآن هو في الشهر العاشر من العمر إلا أن وزنه يصل إلى ثلاثين كيلوغراماً، أي ما يعادل وزن طفل في التاسعة من عمره وقد رافق هذا صعوبة كبيرة في التنفس وشراهة لا تعرف الحدود وجوع دائم لتناول الطعام، فما الذي حل بهذا الطفل؟
 

السمنة المفرطة التي أقلقت الأم

لقد شخص الأطباء حالة هذا الطفل والتي تعد الأولى في مدينة مكسيكو وأكدوا إصابته بمتلازمة Prader–Willi syndrome (PWS) (برادر – ويلي)، وهو خلل جيني نادر الحدوث يؤدي إلى السمنة المفرطة وما يتعبها من مشاكل صحية، وقد أشارت والدة الطفل في لقاء صحفي إلى ملاحظتها لهذا التغير بعد شهر واحد من الولادة ما كان يضطرها إلى تغيير قياس الثياب بعد أن تضيق عليه في كل مرة، وكانت تختار له قياساً يناسب طفل في الثانية من العمر وهو مازال في شهره الثالث، كما أنه كان يعاني من صعوبة في التنفس والاختناق الدائم الذي كان يمنعه من النوم، وهو أيضاً لا يشبع أبداً ويشعر بالجوع بعد دقائق من انتهاء الرضعة، أما والده فقد أعرب عن مخاوفه من فقدان ابنه واحتمال تعرضه لنوبة قلبية قد تقضي عليه.
 
حملة شعبية لعلاج الطفل
وبسبب الفقر الذي تعاني منه هذه العائلة المكسيكية، فقد جرى تنظيم حملة لجمع التبرعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تغطية تكاليف العلاج الهورموني الذي يحتاجه الطفل، وتأمين الحقن التي تسهم في التخفيف من حدة المرض، ويبلغ سعر كل واحدة نحو 400 جنيه استرليني. ويُذكر أن هذا المرض النادر قد أصيب به أيضا "هارفي" ابن العارضة الشهيرة "كاتي برايس" الذي يعاني من أمراض عديدة إضافة إلى الزيادة المفرطة في الوزن وإنه في طريقه للإصابة بمرض السكري كما صرحت والدته وهي دامعة العينين في إحدى لقاءاتها التلفزيونية.
 

ما هي متلازمة Prader–Willi syndrome؟

• هي خلل جيني يصيب الطفل حديث الولادة ويتسبب في السمنة المفرطة والنوع الثاني من مرض السكري وضعف العضلات وقصر القامة والجوع الدائم والشراهة في الأكل.
 
• يمكن أن يحدث هذا المرض في أية عائلة، ولا يمكن منعه وتفاديه ولا يوجد سبب معروف يؤدي إلى حدوثه.
 
• لا يوجد علاج ناجع لهذا المرض، ولكن يمكن التخفيف من أعراضه وتجنيب المريض بعض المشاكل الصحية المرافقة.
 
• يصاب به طفل من كل 25 ألف ولادة حول العالم.
 
• يمكن أن تصاب به البنات والأولاد على السواء، كما أنه لا يستثني أي شعب في العالم.


Credits: CEN/Facebook


Credits: CEN/Facebook


Credits: CEN/Imagen TV

لمزيد من اشي بحير اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق