اغلاق

دراسة جديدة تشير إلى مضارّ مضغ الطعام على الأسنان !

ألقت دراسة جديدة للجسيمات النانوية التي تشكل مينا الأسنان الضوء على ما يفعله مضغ الطعام بأسناننا، وتُعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تحدد أثر مضغ الطعام في أسناننا.


الصورة للتوضيح فقط

بحث العلماء، من الولايات المتحدة والصين، بلورات Hydroxyapatite، وهي سلاسل تشبه شريطًا من الجسيمات النانوية التي تشكل مينا الأسنان.
ويقول الباحث بيتر أونغار من جامعة أركنساس: "تشكل بلورات Hydroxyapatite الوحدات الأساسية للمينا، وكلٌّ منها أقل سمكًا بمعدل ألف مرة من شعر الإنسان"، مشيرًا إلى أن هذه البلورات تتكدس فوق بعضها بعضًا، إلى جانب البروتينات لبناء المينا.
ووفقًا لـ"روسيا اليوم"، فقد عمل الباحثون على تدريب المجاهر عالية الطاقة على الأضراس البشرية الحقيقية، المستخرجة لأغراض تقويم الأسنان، حيث قاموا بخدش الأسنان فضلاً عن تعريضها للضغط، وذلك من أجل محاكاة عملية المضغ والعض على التوالي.
وأظهرت النتائج، أن الخدش "المضغ" تسبب في أضرار أكثر من "العض"، وهذا يعني أن المضغ يضر بمينا الأسنان بشكل أكبر من العض أو تقطيع الطعام، كما لوحظت 3 أنواع مختلفة من الضرر عمومًا، سواءً عند الخدش أو الضغط، وكانت هناك عملية فصل للبلورات، فضلاً عن تشويهها وكسر الروابط الكيميائية في ما بينها.
ويقول الباحثون إن هذه النتائج والقياسات التي جمعتها الدراسة، يمكن استخدامها في جميع أنواع المجالات، بما في ذلك طب الأسنان وعلم الأحياء التطوري والطب الحيوي.
ويأمل الباحثون أن تؤدي النتائج التي توصلوا إليها إلى تحسين رعاية الأسنان، مشيرين إلى أن هذه النتائج يمكن أن تساعد الكثيرين على اختيار الوجبات الغذائية الأقل ضررًا بأسنانهم.


لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق