اغلاق

الانسانية .. غائبة وفي طي النسيان !

الانسانية لدى البشر غرسها الله عز وجل منذ لحظة تكوينه لهذا اطلق عليه (انسان) لأنه لابد ان يحمل مشاعر الانسانية خلال سنين عمره .. وتزداد هذه وتترسخ عنده منذ طفولته في اسرته،


الصورة للتوضيح فقط

حيث النسيج العائلي يزيد من الحبكة الانسانية وتنشأ معه حتى الممات .. وبدونها لا يستطيع ان يعيش الانسان براحة نفسية وان نساها او تناساها او حجبها فانه تحول الى جنس اخر من البشر لا يصل اليه احد، لأنه يصل الى ذروة الانانية التي تؤدي به الى العزلة والنبذ من الاخرين وقد تتدخل عدة عوامل على الطابع الانساني تؤدي الى انحرافه، وتكون الدولة وتوجهاتها هي المسؤول الاول عن هذه المتغيرات الانسانية باهتمامها بالجانب الانساني لكل شرائح المجتمع، وجعل الانسان الغاية وليس الوسيلة وتوفير فرص العيش والحياة الكريمة التي تزيد الخير والعطاء فيما بين الناس جميعاً، فان لم تهتم بهذا الشأن فهي مقصرة ولا تصلح ان تقود البلاد لأنها ستقوم بتحويل هؤلاء الناس الذين يحملون الانسانية بالطبيعة وبالغريزة الى الآلات الريبورتية خالية من الحس الانساني والبشري، ومطيعة له طاعة عمياء دون فهم او ادراك بان الاحساس هو صنع الله وليس صنع البشر.

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق