اغلاق

بروفيسور رياض اغبارية ضيف مدرسة نعمت المريج في نحف

ضمن مشروع التوجيه المهني لمدرسة نعمت "المريج"، استضافت المدرسة، ظهر يوم الخميس، 16 تشرين الثاني، 2017 ، في القاعة الرياضية، في نحف، الباحث الكبير،


صور من اللقاء

بروفيسور رياض اغبارية، لكي يساهم في توجيه طلاب الثواني عشر والحوادي عشر.
وقد كان اللقاء بالعالم رياض اغبارية مؤثرًا إلى أبعد الحدود، حيث روى للطلاب والمعلمين قصة حياته، مذ كان طالبًا في المرحلة الإعدادية، إلى أن وصل إلى مرتبته العلمية العالية في العالم كله. وقد كانت فترة مليئة بالصعوبات والمعيقات، التي حولها إلى تحديات، وحول هذه التحديات إلى فرص نجاح قل نظيره.
وبث العالم اغبارية روح التحدي في نفوس الطلاب، وعزز ثقتهم بأنفسهم، واستنهض هممهم، وأحيا إيمانهم بقدراتهم، ونشر الأمل، وبعث الطموح، وحث الطلاب على مواجهة المصاعب باستخدام العقل الذي يتشابه بتركيبه جميع البشر. وقال: "باستخدام العقل نبدع ونخترع ونحقق ما يبدو للبعض مستحيلًا" .
وقف الباحث اغبارية بين الطلاب، طيلة وقت اللقاء الشائق، نظر في عيونهم باهتمام وتواضع ولطافة ودماثة خلق، وقال لهم: "أنتم تستطيعون أن تصبحوا مثلي، فقد كنت مثلكم يومًا ما، وها أنا أحاضر فيكم اليوم، ومثلي كثيرون في هذا العالم. باستخدام العقل في مجال العلم تستطيعون أن تخدموا أنفسكم ومجتمعكم والبشرية جمعاء" .
وفي نهاية اللقاء الدافئ والممتع، شكرت مستشارة المدرسة، رلى فران عراف المحاضر على النور الذي تركه في القلوب يهدي إلى طريق العلم والتقدم والتطور، وعلى الطاقة الإيجابية التي فاضت من روح حديثه المفيد والممتع.
ثم قامت مديرة المدرسة، المربية سوسن قدورة، بشكر الباحث على حضوره المؤثر، وعلى ما تركه من توجيه حفر عميقًا في النفس، وانخرط في ثنايا الوجدان. وقدمت له لوحة شخصية "بورتريه" أعدها طلاب قسم الفنون في المدرسة بإشراف الفنان المبدع، زهدي قادري، رئيس قسم الفنون في المدرسة. واختتمت اللقاء بإطلاق صادق أمنياتها بأن يحذو طلابنا حذو هذا الباحث الكبير. 



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق