اغلاق

قصة السلحفاة الغبية.. فيها عبرة لاطفال بانيت الحلوين

كانت هناك مجموعة من السلاحف تعيش معا في سعادة وراحة وهناءة تقوم بكافة الأعمال الخاصة بها سويا، وتتعاون على الحفاظ على مكانها بكل حب ونشاط وسعادة متناهية،



دون أن يعترض أي شخص فيهم عن العمل الذي يحدد له، إلا سلحفاة واحدة وكانت سلحفاة غبية أو لا تعلم مصلحتها ، حيث أنها كانت دائمة الإعتراض عن القيام بالأشياء المحددة لها، ودائما كانت تقوم بإختراق القوانين الموضوعة للحفاظ على حياة السلاحف وحمايتها من أي ضرر .
وكانت السلاحف بأكملها تقوم بعمل كافة الواجبات وتستطيع أن تحصل على كافة حقوقها من الأمان والسعادة والطعام، ولا يفعل أي منهم أي شيء يزيد عن الآخر، فلاحظ الجميع التقصير الكبير من السلحفاة الغبية وأصبح الجميع يقومون بتنبهها إلى أن هذا التقصير هو نوع من الغباء وأنه سوف يضرها وأن هذا إذا إستمر سوف يضطر الكبار في المجموعة إلى عقابها ويكون ذلك بإخراجها بعيدا عنهم وعدم الإهتمام بها أو بمصلحتها.
ولكن السلحفاة الغبية كانت دائما ما تقول لهم أنها لا ترغب في أن تستمع إليهم، وأنها بالفعل ترغب في أن تبتعد عنها وتخرج من جماعتهم ولا تريد أحد أن يعطي لها الأوامر والتعليمات، وبالفعل قررت المجموعة بإخراج السلحفاة الغبية خارج مجموعتها ومكانهم وجعلها تعيش حرة وتبحث عن راحتها بنفسها وتقوم أيضا بكافة الأشياء بنفسها وأنهم أيضا غير مسؤولين عن إطعامها أو حمايتها، وفرحت السلحفاة الغبية بهذا الشيء، ولكنها لم تكن تعلم أن غبائها سوف يوقعها بالكثير من الأزمات.
وخرجت السلحفاة الغبية من المجموعة وأخذت تسير في الغابة بعيدة ووحيدة، وهي تظن أنها بهذا التصرف إمتلكت حريتها، ولكنها فجأة شعرت بالجوع الشديد، وأن الجو بدأ بأن ينشر ظلامه وبدأ الخوف يتواجد بداخلها، حيث أنها لا تعرف كيف تبحث عن الطعام الخاص بها، وأنها أيضا إبتعدت كثيرا عن المجموعة، كما أنها أيضا بدأت في سماع الكثير من الأصوات المرعبة للحيوانات المفترسة التي تخرج في الليل بحثا عن الفرائس لتأكلها.
وأخذت السلحفاة تشعر أكثر وأكثر بالحزن والخوف والوحدة وتشعر بالندم، وفجأة وجدت أمامها الكثير من الحيوانات المفترسة، فكلما تذهب إلى مكان تجد أمامها حيوان آخر، وكلما تحاول أن تختبأ تجد آخر يطاردها حتى إستطاعت الحيوانات المفترسة أن تحاوطها وأن تأكلها وتفترسها رغم محاولتها الكبيرة للإختباء، وهكذا ضاعت حياتها نتيجة لغبائها وإختراقها للقوانين.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق