اغلاق

لقاء لبث روح التسامح في الاعدادية (ج) شفاعمرو

تعانقت طوائف شفاعمرو في صرح المدرسة الإعدادية (ج) في يوم سامي الأهداف والمعاني، بحضور رجال الدين من مختلف الطوائف،الذين توجّهوا برفقة المدير إلى قاعة


صور من النشاط

البلديّة حيث استقبلهم المعلّمون وطلّاب طبقة التواسع وبعض الضيوف الكرام، للاحتفاء بهم والاستماع لكلماتهم الطيّبة التي بثّت روح التسامح والمحبّة بين الطوائف المختلفة.
افتتحت الاحتفال الطالبة المتميّزة ورود أبو السرايا التي تسلّمت عرافة الحفل، فأبهرت الحضور بكلماتها التي أكّدت من خلالها على أهمّيّة أن يعيش الإنسان متسامحًا محبّا لمن حوله، وأن يكون متواضعًا متقبّلًا للآخر.
رحّب مدير المدرسة  المربّي الفاضل الأستاذ يوسف صبح بالحضور الكريم، مؤكّدًا على دأب مدرستنا في تذويت معاني التسامح والعفو في نفوس طلّابنا وأبناء شعبنا.
وما أضفى طابع التكتّل والوحدة هو وجود رجال الدين من جميع الطوائف، وهم: فضيلة الشيخ "عبد الله عيّاشي"، والأب "أثناسيوس حدّاد"، وفضيلة الشيخ "أبو أحمد يوسف أبو عبيد"، وحضرة الكاهن "أنشل فريدمان"، الذين كلّلوا يومنا بإعطاء المواعظ، الحكم والآيات الكريمة المقتبسة من الكتب السماويّة، والمأخوذة عن أنبيائنا عليهم السلام، مشدّدين على ارتباط التسامح بالامتثال لأمر الله تعالى والتصالح مع النفس.
كما وألقى رئيس البلديّة السيّد "أمين عنبتاوي" كلمة أكّد من خلالها على المحبّة التي تميّز الشفاعمريّين، وروح التعايش السائدة بين أبناء بلدنا، وضرورة الاختلاف لا الخلاف لنكون بلدًا حضاريّا متنوّع الثقافات، يسوده الهدوء والودّ، ليرتقي ويعتلي القمّة.
وتألّقت الطالبة "ضحى حمّودي" بإلقاء عبارات سامية تغنّت من خلالها بسلوكيّات المتسامح الذي ينعم براحة البال لقدرته على التعامل مع الناس والوصول إلى سرّ السعادة.
اختتم الاحتفال بعرض صور ومقاطع من الفعّاليّات المتعدّدة والمتنوّعة التي قامت بها مدرستنا تحت عنوان" التسامح"، وقد قام بتحضير الموادّ الطالبان "إبراهيم فحماويّ ونورالدين قادريّة" ونشكرهما على مجهودهما.
وشكرت إدارة المدرسة المربّية "رينيه سلباق" مركّزة التربية الاجتماعيّة على التحضير لهذا اليوم، وكلّ من ساهم بإنجاح هذا اليوم الرائع من معلّمين، طلّاب وضيوف. 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق