اغلاق

رابطة الأئمة في ام الفحم ترد: ‘بدل أن يعتذر قسم الأديان لله ورسوله ذهب يلمّح وكأنّنا ننبذ التسامح‘

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من رابطة الائمة في أم الفحم ترد فيه على بيان قسم الأديان ، جاء فيه :" أصدر قسم الأديان بيانه رداً على بيان رابطة الائمة في أم الفحم


د. مشهور فوّاز محاجنة

بخصوص اعتراضنا على الإساءة لنبي الله إبراهيم عليه
الصلاة والسلام والتصريح بعقائد تتنافى مع الوحدانية .
وإنّنا في رابطة الائمة نعجب كلّ العجب من قلب قسم الأديان للحقائق وابتعاده عن جوهر القضية الذّي اعترضت عليه الرّابطة ، وهو الإساءة لنبي الله إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام والعقائد المخالفة للشريعة الإسلامية ..
وبدلا من أن يعتذر قسم الأديان لله ورسوله والمؤمنين ذهب يلمّح وكأنّنا ننبذ التسامح !! نعم نحن لا نخفي أنّنا  ننبذ بثّ أفكار تتنافى مع شريعتنا وثوابتنا تحت ستار التسامح" .
واضاف البيان :"
والأعجب من ذلك أنّ بيان قسم الأديان يتهمنا بعدم التثبت ، ثمّ بعد ذلك يعترف في نفس البيان بوقوع أخطاء في النّدوة!! ويا ليتهم ملكوا الجرأة في بيان هذه الأخطاء...
وبناءً عليه نقول : صدر بياننا كرابطة أئمة في أم الفحم والذّي يعبّر عن نبض الأساتذة والطلاب والطالبات والأئمة الأحرار... وبيّنا بالأدلة والبراهين والاثباتات بل وبحوزتنا تسجيلات مؤكدة بإساءة أحد القسيسين لنبي الله إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام والقول به ما لا يليق حيث وصفه القسيس  بأنّه أساس البلاء .. دون أن يحرّك أحد ساكنا .....
فإن كنّا نحن لا نتبيّن كما يدّعيه كاتب البيان وهو الذّي يتحرى الادلة والحقائق ..... فإنّنا نقول له املك الشجاعة وقل للاعلام أنّه لم يحصل في الندوة إساءة لنبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسّلام واقسم على ذلك يميناً !! وهيهات هيهات أن يجرؤ على ذلك والشهادات ضده بالعشرات فضلا عن التّسجيلات...
ثمّ يا دعاة التسامح ويا من تعلّمون الأبناء والبنات  التسامح لماذا تعقدون جلسة تحقيق لأحد الائمة المشاركين غدا الأحد بسبب شهادته عبر اذاعة الشمس عمّا حدث واعتراضه عليكم ؟! حقاً إنّه خلق في قمة التسامح !!
ألا ليعلم قسم الطوائف والأديان ومن يقوم عليه ، أنّنا لن نترككم حتى يتمّ إصدار بيان فيه اعتذار للمسلمين بسبب القول في الذات الإلهية ما لا يجوز والإساءة لنبي الله إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام وإلا سنضطر باخراج التسجيل للاعلام ..
والله يعلم بصدق كلّ حرف كتب في هذا البيان....
وليعلم الجميع  أنّ مدارسنا ومساجدنا وطلاب وطالباتنا يريدون التسامح الذي يريده الإسلام وليس الذّي يملى عليهم من جهات خفية" - الى هنا نص البيان الذي وصلنا من رابطة الائمة في أم الفحم .

الشيخ زياد زامل أبو مخ: بيان الدكتور مشهور فوّاز جاء لإغلاق الأبواب المفتوحة لأم الفحم
هذا وكان قد أصدر سابقا الشيخ زياد زامل أبو مخ مدير الدائرة الإسلامية في قسم الطوائف الدينية في وزارة الداخلية بيانا تحت عنوان "المفهوم الصحيح للتسامح كما يراه قسم الطوائف الدينية بخلاف الذي يفهمه د. مشهور فوّاز"، وجاء في البيان: "يقوم قسم الطوائف الدينية في وزارة الداخلية في كل عام باستثمار ما لديه من ثروة بشرية متمثلة بأئمة المساجد ورجال الدين لمناصرة وزارة المعارف في أسبوع التسامح المقرر سنويًا في شهر تشرين ثانٍ من كل عام، وقد درج على تمكين طلبة المدارس من الإلتقاء بأئمة مسلمين ورجال دين من أبناء الديانات والطوائف الأخرى لبيان هذه القيمة الإنسانية العالمية، قيمة (التسامح) لخلق مناخٍ عام، يسوده التعارف الذي أمرنا فيه الله عز وجل" .
وأضاف البيان: "هذا النشاط في نشر الثقافة التسامحية يجري للسنة الرابعة على التوالي، ففي كل عام يلتقي الائمة ورجال الدين بحوالي ثلاثين الف طالب من جميع انحاء البلاد، بطلب ملح من المدارس الإسلامية والمسيحية والدرزية واليهودية، دون ان تكتفي ادارتها بهذا النشاط لمرة واحدة، بل تريد التكرار، بغية الاستقرار وجعل التسامح عملتها الرائجة بين صفوف طلبتها، وقد ساعد هذا النشاط التسامحي على تكريس الاحترام المتبادل، وقبول الآخر المختلف، الدال على مشيئة الله وحكمته في الاختلاف".
وتابع: "لقد انصب الاهتمام في هذه اللقاءات على المشترك الإنساني مع إعطاء الفرصة لرجل الدين التعريف بدينه وعقيدته، والتأكيد على الجانب القيمي والأخلاقي فكم هي الحاجة الى التسامح للتخفيف من حدة العنف وشراسته، وانتشار القتل. بالرغم من كل الهنات والهفوات والأخطاء الواقعة في دائرة السجال والنقاش المفتوح فلا حاجة لهذا الانتقاش والتهويل دفعًا للفتنة بين الناس".
وأضاف البيان: "إن الدائرة الإسلامية بإداراتها وائمتها والحمدلله، صدقت ما عاهدت الله عليه فصدرها يشتعل غيرة على هذا الدين ولن تؤثر احدًا على ما جاءها من البينات والذي فطرها، ويؤسفها العجلة في الحكم، دون تبيان الأمر مباشرةً منها، وقد امرنا الله تعالى بالتثبت حتى لا يصاب قوم بجهالة فيصبح على ما فعل نادمًا".
وختم البيان: "ان فعاليات أسبوع التسامح في ام الفحم، عبرت عن الصوت العاقل في إزالة ما ترسب في اذهان البعض بأم ام الفحم تجافي بل تعادي غيرها، وثبت بما لا يرقى اليه شك بنظر المشاركين في فعاليات أسبوع التسامح من أبناء الديانات والطوائف ان ام الفحم بلد مضياف وكريم ويحمل النوايا الحسنة والتوجهات المخلصة للتعايش ونبذ جميع اشكال العنف والتطرف، ويأتي للأسف بيان الدكتور مشهور فوّاز لإغلاق الأبواب المفتوحة لأم الفحم"، بحسب ما ورد في البيان .




صورة عن بيان الشيخ زياد زامل أبو مخ مدير الدائرة الإسلامية

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق