اغلاق

‘ثمن الرحيق‘ .. لعشاق قصص الحيوانات المسلية للأطفال

خرجت أسراب النحل الي البساتين والحقول في الصباح المبكر كعادتها كل يوم لجمع الرحيق من الأزهار، عثرت احدى النحلات على زهرة رائعة الجمال، اقتربت منها وهي تقول:


الصورة للتوضيح فقط

سبحان الله ما اجملها ! لما رأت الزهرة النحلة تسرع بالطيران صوبها أقفلت اوراقها وضمتها، تعجبت النحلة كثيراً لتصرف الزهرة وتساءلت : ماذا حصل ؟ هل اصاب الزهرة مكروه ؟ هذه اول مرة أرى فيها زهرة تقفل اوراقها امام النحل.
دارت النحلة عدة مرات حول الزهرة دون ان تفتح الزهرة أوراقها، ثم حدث امر عجيب، فعندما طارت النحلة بعيداً عادت الزهرة لتفتح اوراقها من جديد، ازدادت دهشة النحلة ثم قالت : سوف اجرب مرة اخرى، ثم اسرعت بالهبوط فلما اقتربت من الزهرة سارعت الزهرة الى اقفال اوراقها، فإزداد تعجب النحلة وقالت في نفسها : لابد ان في الامر سراً.
وقفت النحلة امام الزهرة وهي تحرك جناحيها بسرعة ثم سألتها : ماذا حصل يا زهرتي الجميلة ؟ لماذا تضمين أوراقك كلما اقتربت منك ؟ هل انت مريضة ؟ هل تخافين مني ؟ غضبت الزهرة من سؤال النحلة وقالت : لا لست مريضة وكل ما في الامر انني غير سعيدة برؤيتك ولا ارحب بك. دارت النحلة حول الزهرة من جديد ثم قالت : هذا امر عجيب ؟ ما الذي اغضبك مني ؟
هدأ روع الزهرة قليلاً وقالت بصوت ضعيف : قررت ألا اعطي الرحيق للنحل مجاناً من الآن فصاعداً. ضحكت النحلة وقالت : هل تريدين مني أن ادفع ثمن الرحيق ؟ فقاطعتها الزهرة قائلة في عصبية : انا لا امزح، بل انا جادة فيما اقول، اذا اردت الرحيق فادفعي الثمن أولاً .. قالت النحلة للزهرة : من الواضح انك لا تدركين اني اقدم لك خدمة كبيرة كلما جئت لأمتص منك الرحيق. قالت الزهرة : هذا مجرد كلام ولم اشعر يوماً انك تقدمين لي اي خدمة.
قالت النحلة في ثقة : إن كنت لا اقدم لك اي خدمة كما تقولين، فمن الذي ينقل إليك حبوب اللقاح؟ رددت الزهرة في تردد : حبوب اللقاح ؟ انا لا افهم ما تقصدين .. فرحت النحلة لسؤال الزهرة ثم بدأت تشرح لها قائلة : هل تعلمين ما هي وظيفتك الاساسية في الحياة ؟ ردت الزهرة على الفور : ان اكون زهرة جميلة رائحتها طيبة. قالت النحلة : ليس هذا فقط يا عزيزتي، صحيح انك زهرة جميلة طيبة الرائحة، ولكن لك وظيفة اخرى، وهي ان تصنعي البذور. سألتها الزهرة وقد استحوذ الموضوع على اهتمامها : وكيف هذا ؟ قالت النحلة : هل تعرفين الحبيبات الصغيرة التي تصنعينها وتشبه الغبار الذهبي ؟ عندما تأتي النحلة الى داخلك لإمتصاص الرحيق يلتصق بها وبجناحيها بعض من هذا الغبار، والخدمة التي أؤديها انا إليك ايتها الزهرة الجميلة انني انقل هذا الغبار من زهرة الى اخرى عندما اذهب لامتصاص الرحيق، وهذا الغبار هو حبوب اللقاح، فعندما تسقط حبة لقاح على الزهرة فإنها تفرح بذلك كثيراً وتقوم بصناعة انبوباً يمتد الى اسفل حيث توجد هناك بيضة صغيرة جداً جداً.
دهشت الزهرة لما سمعته، وتساءلت على الفور : وهل لدي مثل هذه البيضة الصغيرة ؟ قالت النحلة : بالتأكيد لديك، ومن ثم تنزل حبة اللقاح في هذا الانبوب حتى تصل الى البيضة لتمتزج بها وتكون البذرة وبعد ذلك تنمو الثمرة. فقالت الزهرة : ولكن ماذا استفيد انا من هذا كله ؟ قالت النحلة : ألم تفهمي بعد يا صغيرتي ؟ انا التي احضرت لك حبوب اللقاح من الزهرات الاخرى. فقالت الزهرة : الآن قد فهمت، حقاً انك تقدمين لي خدمة كبيرة شكراً لك، ثم فتحت الزهرة اوراقها الجميلة وفاحت رائحتها في الهواء، فأخذت النحلة الرحيق واكملت جولتها على باقي الزهرات ثم عادت الى خلية النحل فأفرغت الرحيق واخذت تصنع منه العسل.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق