اغلاق

أهلكم بحاجة لرعاية صحية؟ إفحصوا استحقاقهم لتعويض

هل أنتم بحاجة لمساعدة يومية؟ بحاجة لمرافقة او مراقبة دائمة ؟ بحاجة لمساعدة في الاعمال اليومية اثناء ارتداء الملابس، خلال الاستحمام، عند الذهاب للحمام،


مئيرا زوهار

مراقبة من قبل شخص بالغ ؟ لا تقدرون الابقاء لوحدكم في المنزل؟ هناك احتمال كبير انكم مستحقون لمبالغ مالية من التأمين التمريضي.
جميع سكان اسرائيل مؤَّمنون من خلال صناديق المرضى المختلفة، لكن هنالك جزءا منهم اضافة لكونه مؤّمن في صناديق المرضى، يملكون تأمينا جماعيا في كثير من الأحيان لا علم لهم به خاصة ممن لا يجيدون اللغة العبرية، او ممن لا يجيدون قراءة المستندات المعقدة ، وليس بإمكانه فهم وإدراك هذا المستند السنوي أو ذاك المستند الذي قد يصل الى منزله والذي يحتوي على كافة الاستحقاقات والامتيازات المالية في شركة التأمين.  
لذا من المهم ان ندرك جيدا ان كل مؤَّمن في أحد صناديق المرضى والذي يمتلك تأمينا تمريضيا جماعيا من قبل صندوق المرضى، يستحق ان يحصل من شركة التأمين مخصصات شهرية قد يصل قدرها الى 5.500 شيكل لمدة 5 سنوات، في وقت قد يكون فيه بأمس الحاجة لمساعدة.
فعلى سبيل المثال، وفي يومنا هذا، أعضاء ومنتسبي صندوق المرضى "كلاليت"  يتمتعون بتأمين من قبل شركة "هارئيل" ، اما أعضاء صندوق المرضى "مكابي" فلديهم تأمين في شركة "كلال"، كذلك الأمر بالنسبة لأعضاء صندوق المرضى "ليؤوميت"، فيما يتمتع منتسبي صندوق المرضى "ميؤوحيدت" بتأمين من قبل شركة "هفينيكس".

"المستحقات المالية تعطى للمرضى الذين هم بحاجة للمساعدة بـ 3 أمور يومية على الأقل"
ان المستحقات المالية تعطى للمرضى الذين هم بحاجة للمساعدة بـ 3 أمور يومية على الأقل مثل مساعدة في ارتداء الملابس، اثناء الاستحمام، اثناء الذهاب للحمام، عند النهوض من السرير، مساعدة أثناء تناول الطعام ومساعدة في التحرك والتنقل بشكل مستقل.
هناك حالة أخرى يستحق فيها المؤّمن الحصول على مستحقات مالية من شركة التأمين في حال عدم قدرته على البقاء في المنزل دون رقابة او مرافقة من قبل شخص آخر.
مثلا، اذا كان المريض يعاني من الخَرَف، او من مرض الزسهايمر او من مشاكل إدراكية أخرى قد تكون صعبة في بعض الأحيان، والتي بموجبها يتطلب مراقبة من قبل شخص آخر ليتواجد معه في المنزل، او مساعدة في تناول الدواء، المرافقة والمساعدة خارج المنزل وما شابه، يمكن تعريفه على انه "متعب نفسيا"، ويستحق الحصول على اعتراف انه انسان بحاجة لمساعدة او عناية تمريضية ويتوجب ان تُدفع له مبالغ من التأمين.
كذلك الأمر بالنسبة للقاصرين او للبالغين الذين يعانون من التوحد مثلا، حيث أن تركهم لوحدهم دون مراقبة شخص آخر قد يكون أمرا خطيرا، واحتمال حصولهم على مبالغ مالية وارد جدا .

استعراض عدد من الامثلة
ونستعرض هنا عددا من الأمثلة لمرضى الذين لم يعرفوا عن الحقوق التي يستحقونها من خلال التامين التمريضي، وعند ادراكهم لهذه المستحقات استعانوا بخدمات مكتبنا وحصلوا على مبالغ تقدر بعشرات وحتى مئات آلاف الشواقل.
فعلى سبيل المثال عانى احد المرضى الذي يبلغ من العمر 55 عاما، الذي توجه الينا لطلب المساعدة، من مرض الباركنسون قبل حوالي 3 سنوات، وعليه فقد تلقى مخصصات شهرية من التامين الوطني كونه يعاني من محدودية، اضافة الى تلقيه مخصصات لخدمات خاصة او مساعدة خاصة بسبب كونه صاحب محدودية وعدم قدرته على القيام بمعظم الأعمال الاساسية والتي يمكن لأي شخص عادي ومعافي أن يقوم بها لوحده دون أية مشكلة. 
فبعد توجهه الينا اتضح له انه وبالإضافة الى المخصصات الشهرية التي يحصل عليها من التأمين الوطني فإنه مستحق ايضا للحصول على مبالغ مالية من شركة التأمين والتي هو مؤّمن فيها من خلال صندوق المرضى الأكبر في البلاد وهو "كلاليت"
وبعد ان توجهنا بالنيابة عنه الى شركة التأمين المذكورة وطرحنا أمامها كافة المستندات اللازمة، وبعد ان عاين طبيب مختص من قبل شركة التأمين وأخضع المريض لفحص تشخيصي وظائفي، وافقت شركة التأمين دفع مبلغ بشكل تراجعي للمريض المذكور وصلت قيمته الى 110 ألاف شيكل اضافة الى مخصصات شهرية بقيمة 4600 شيكل لمدة سنتين.
أما إحدى السيدات والتي تبلغ من العمر 84 عاما والتي تعرضت لسكتة دماغية، لم تعرف انها تستحق مبالغ مالية من شركة التأمين التابعة لصندوق المرضى. فقد تلقت مساعدة تمثلت بـ 22 ساعة مساعدة من قبل شخص آخر من قبل التأمين الوطني، من قسم التمريض، ونتيجة السكتة الدماغية اصبحت تعاني من شلل نصفي، الأمر الذي حال دون قدرتها على ارتداء الملابس بنفسها، عدم قدرتها على الاستحمام بمفردها وتستعمل الاسفنج للتغلب على ظاهرة  خروج البول اللا ارادي. هذه المريضة لم تعلم انها تستحق اضافة لمخصصات التأمين الوطني، لمبلغ 4500 شهريا من قبل شركة التأمين التابعة لصندوق المرضى. فبعد علمها بما تستحقه توجهت الى شركة التأمين التي بدورها رفضت ان تدفع لها المستحقات بادعاء أن وضعها الصحي لا يستوفي الشروط المطلوبة في مستندات التأمين. ان التدخل القضائي لمكتبنا وتقديم المستندات والادعاءات القانونية في هذا الموضوع، أدى في نهاية الأمر ان تتلقى المرضى مبلغ وصل الى 200 الف شيكل من شركة التأمين.
كسائر المرضى الذين يعانون من إعاقة جسمية، كذلك الأمر بالنسبة للمرضى الذين يعانون من محدودية من المقدرة الإدراكية وهنالك احتمال كبير ان يكونوا مستحقين لمبالغ لا بأس بها من شركة التأمين المؤُّمنين بها من قبل صندوق المرضي المنتسبين إليه. 
مثال آخر نعرضه هنا يتلق بمسن يبلغ من العمر 77 عاما حيث عانى في عام 2015 من مرض الخَرَف والتي تم تشخيصها أيضا من خلال صورة الأشعة المعروفة بـ سي تي التي أجريت للدماغ، كذلك تم تشخيص المرض على يد طبيب مختص  بطب الشيخوخة النفسية والذي أكد أن المريض غير قادر على تذّكر الأمور ويعاني من البلبلة والنسيان، غير مدرك للوقت والزمن والمكان الذي يتواجد فيه.
ان المريض المذكور كان يمتلك تأمينا بواسطة أحد صناديق المرضى الكبيرة الذي هو عضو فيها مع العلم انه رصد مبلغ شهري بقيمة 200 شيكل لصندوق المرضى ولم يكن لديه اي علم بامتلاكه لتأمين تمريضي.  فبالصدفة قرأت زوجته تقريرا عن هذا الموضوع كان مكتبنا قد نشره في أحد مواقع الانترنت يتطرق لحالة شبيه لحالة زوجها المريض والذي تلقى بعد تدخل مكتبنا أكثر من 200 الف شيكل من التأمين الجماعي الذي امتلكه بواسطة صندوق المرضى، وعليه قامت بالتوجه لشركة التأمين التابعة لصندوق المرضى الذي يؤّمن زوجها، وبعد أن لاحظت تخاذل الشركة وتقاعسها في الموضوع من
خلال فرض طلبات عديدة، مستندات وتواقيع هنا وهناك تلقت بعد 3 أشهر من المحاولة رفضا من قبل شركة التأمين بادعاء أن حالة زوجها لن تصل بعد الى الحد المطلوب باستيفاء شروط التأمين بحسب التعريف المهني. مما دفعها الى التوجه لمكتبنا لتلقى مساعدة قانونية مقابل شركة التأمين حيث تفاجأت ان المساعدة القانونية لم تكن مشروطة بدفع مقابل مادي مسبق انما يتم الدفع عند نجاح الدعوى فقط، حيث ان جزءا من مبلغ أجر المكتب او حتى معظمه يدفع من قبل شركة التأمين وبالذات بعد تقديم الدعوى القضائية، وجميع الحالات منوطة بنجاح الدعوى. ان زوجة المريض تفاجأت أيضا من السرعة التي سارت بها القضية اذ انه وحالا وبعد تقديم الدعوى وافقت شركة التأمين بعد لقاء مع المحامية دفع المبالغ المستحقة لزوجها الذي حصل على مبلغ 100 الف شيكل كدفعة واحدة منذ اصابته بالمرض اضافة الى حصوله على مخصصات شهرية بمبلغ 4500 شيكل.
اذا كنتم أبناء لأهل يعانون من حالات مشابهه لما ورد مسبقا اتصلوا مع مكتب المحامية مئيرا زوهار على هاتف  رقم
03-5622772 وتأكدوا اذا ما كانوا يستحقون مبالغ من شركات التأمين التابعة لصندوق المرضى المنتسبين له.

(ع.ع)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق