اغلاق

الخبراء يكشفون ما حدث لوحدة التسريع في صاروخ ‘سويوز‘

أدى خلل في وحدة التسريع "فريغات" إلى فقدان القمر الاصطناعي الروسي "ميتيور"، المخصص للأرصاد الجوية، و18 قمرا اصطناعيا آخر. صرح بذلك مصدر بشركة "روسكوسموس" الروسية،



في حديث أدلى به، يوم الأربعاء لوكالة "تاس" الروسية.
وأوضح أن صاروخ "سويوز-2.1 بي" الذي أطلق، صباح يوم 28 نوفمبر، وحدة التسريع المربوطة بالأقمار الاصطناعية التابعة لروسيا والولايات المتحدة واليابان وكندا وألمانيا والسويد أوصلها إلى مدار أرضي منخفض.
ثم أتى دور وحدة التسريع التي اشتغلت أولا بشكل طبيعي وأرسلت معلومات عن ذلك إلى مراكز الإدارة الأرضية. لكن تشغيل محركها للمرة الثانية فشل، والذي كان يجب أن يجري بعد التشغيل الأول بساعة واحدة.
يذكر أن برنامج تحليق الصاروخ والأقمار الاصطناعية يتم تحديده على الأرض. وفي حال عدم تشغيل المحرك للمرة الثانية لا يتم انفصال القمر الاصطناعي عن وحدة التسريع. ويعني ذلك أن الوحدة والأقمار الاصطناعية المربوطة بها لا تزال على الأرجح تسبح في المدار المنخفض.
وقال مصدر آخر في قطاع الصناعة الفضائية الروسية، لصحيفة "إزفيستيا"، إن الحادث الفضائي يمكن أن يتسبب في تأجيل إطلاق الصاروخ الروسي الثالث من قاعدة "فوستوتشني" الفضائية، يوم 22 ديسمبر. كما يمكن أن يؤجل إطلاق صاروخ "زينيت" الذي سيحمل القمر الاصطناعي الأنغولي من قاعدة "بايكونور" الفضائية، إذ يزود الصاروخان بوحدة التسريع "فريغات".

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق