اغلاق

طمراويون:‘سن قوانين لحماية المعلم تأكيد على تعاسة الوضع‘

رغم التداول في قضية الاعتداء على المعلمين، والسعي من قبل وزارة المعارف لفرض عقوبات مشددة نسبيا على من يعتدي على معلم، قد تصل حد السجن في حال
Loading the player...

اعتمادها، بيد ان الاعتداءات على المعلمين لا تزال مستمرة. مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، التقى بعض الاهالي الذين أبدوا آراءهم حول الموضوع

  "
قانون يؤكد ان مجتمعنا فقد احترامه للمعلم"
 الاستاذ عبد الرحيم عواد، وهو  مرب لطلاب بمراحل تعليمية عديدة  اشار الى انه "من العيب ان يكون هناك قانون، المقصد ان هذا دليل على وصولنا لمرحلة  اخلاقية سيئة جدا.  اين الاهل من تربية ابنائهم؟ فليسأل المجتمع نفسه  الى اين وصلنا؟ لقد فقدنا الاحترام للمعلم والسبب التربية غير السليمة للإبن والتي تؤدي لهذا الوضع.  أنا لست ضد القانون بل
بالعكس انا مع القانون لكن هذا القانون يؤكد اننا فقدنا تبجيل المعلم الذي وصف بأنه كاد أن يكون رسولا".
 وأكد المربي عبد الرحيم عواد ان "هنالك اهال يقفون مع ابنهم على الخطأ  ولا يدركون اصلاً مدى تمادي ابنهم بحق المعلم ".

"المعلم اصبح يحتاج لوسيلة تحميه من المعتدين"
المربي المتقاعد رسلان صبح اشار الى ان "الامر بوجداننا ولا يمكن ان ننساه‘قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلمين ان يكون رسولاً‘ هنا علنا ان نقف ونثمن عاليا معلمينا ، اما هذا القانون فيجعلنا نتذكر الماضي، يذكرنا كيف انه لم تكن حاجة لقانون لنحمي المعلمين ونمنحهم احترامهم  ونوفيهم حقهم، فقد كان الامر بالفطرة. ، اما اليوم فإننا نرى بالفعل ان المعلم اصبح يحتاج لوسيلة ردع فعّالة لحمايته.  نحن نريد من الاهالي ان يحملوا رسائل مشرفة كما يحمل المعلمون رسالة مشرفة لأبنائهم".

"اكرام المعلم امر مقدس"
 سعيد عثمان من طمرة يرى ان "إكرام المعلم امر مقدس ، وعلى الطلاب ان يقدّروا مهمة المعلم والواجب الذي يقوم به المعلم. ما يؤدي الى اعتداءات  على المعلمين هو تربية الاهل السيئة لأبنائهم. انا ارفض قطعيا هذه الامور فأنتم ايها الاهل المسؤولون المباشرون عن ابنائكم ".


سعيد عثمان


عبد الرحيم عواد


رسلان صبح

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق