اغلاق

بعد خلاف: عائلة أبو سلمى في اللد تجمع شملها بالصلح

في اجواء سادتها المحبة والاخوة وروح التسامح والعفو ، ونقاء القلوب وحسن النية، التقى اليوم في ديوان ابو سلمي في مدينة اللد ابناء عائلة ابو سلمى ، لانهاء الخلاف


مجموعة صور من مراسم الصلح

والشقاق الذي حدث بين افراد العائلة الواحدة ، بين الاخوة والاشقاء وابناء العم وذوي القربى.
تم ذلك بمبادرة لجنة الصلح برئاسة الحاج كريّم الجاروشي ، الحاج حسن الشمالي ،الحاج خليل الزبارقة ، الحاج علي القرم - عضو لجنة افشاء السلام -، الحاج عبدالعزيز ابو غنيم ، الحاج محمد ابو شريقي - عضو المجلس البلدي في اللد - ، والحاج خليل ابو لبدة ، واعضاء بلدية من كفر مندا ، وكبير عائلة ابو سلمى يونس ابو سلمي ، واعضاء بلدية من كفر مندا وشخصيات من الجنوب والمركز.
جاءوا صباح  اليوم جميعا  للمشاركة في هذا اللقاء المبارك الذي يحبه الله ورسوله.
بعد ان انهى كبير الجاهة كريم الجاروشي كلمته، طلب من خليل ابو لبده إخراج حق الصلحة، ثم  طلب إحضار ابناء العم للمصالحة مع ابناء العم وفعلا تعانق الطرفان وكانت المفاجأه من سالم ابو سلمى امام الجميع عندما قام معلنا عن التنازل عن جميع حقوقه من الحق والعفو عن ابناء عمه، حيث ذرف الجميع دموع التأثر والفرح.
كما وتحدث عضو المجلس البلدي محمد ابو شريقي امام الحضور وناشد الشباب ان "يكونوا متسامحين وان يعفو الواحد منهم عن الاخر قبل اي اشكالية وان يتحلوا بالصبر، لأن هنالك سياسة مبرمجة تجاة اهالينا في المدن الساحلية بادخال الفتنة بين العائلات لافراغ المدن الساحلية منها".
وناشد يونس ابو سلمى "اهالينا في الداخل الفلسطيني ان يتحلوا بالصبر مهما كان الخلاف وفي حالة وجود اشكالية ان يتوجهوا لكبار العائلات او للجان الاصلاح في كل بلد وبلد".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق