اغلاق

الاهلية الثانوية ام الفحم تفتتح مركز حوسبة متعدد المجالات

منذ ان وضعت المدرسة "الاهلية" - عتيد في ام الفحم نصب أعينها تأهيل الطالب ليكون مكونًا فعال في تطوير المجتمع والحضارة الإنسانية، سعت لتمكينه من استخدام الوسائل


مجموعة صور التقطت أثناء الافتتاح، الصور من المدرسة

العصرية بطريقة بناءة، ومن خلال هذه الرؤية سعت جاهدة في هذا المضمار تفوق العقبات. وكتتويج لريادتها، افتتحت مؤخرا صرحين لتحقيق هذه الرؤيا، وهما مركز "التجدد التربوي" والذي يعكس انطلاقة في تحديث العملية التربوية بوسائلها وآليتها ومساراتها في خطوة مميزة محليا، إقليميا وعالميا ، بالإضافة الى مركز الحوسبة متعدد المجالات.
وقد صمما بتقنيات عالميّة تحت اشراف وابداع كادر كبير من المهنيين والتقنيين، وذلك بحضور طاقم المدرسة من ادارة معلمين وعاملين، وعلى رأسهم مدير المدرسة دكتور سمير محاميد، الذي استقبل المدعوين لافتتاح المركزين، حيث استضاف ضيوف من شبكة "عتيد": منشي سميرا مدير عام الشبكة، يوسي مامو نائب مدير عام المالية، نوريت زاكس مرافقة المدرسة، روما بروتسكي مسؤول الحوسبة، شاي جرشون مسؤول الحوسبة التربوية، توفيا كاتس مسؤول البناء. كما واستقبل رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان، رئيس جمعية "التوعيّة" دكتور سعيد محاجنة ومحاسبها رفيق اغبارية، رئيس لجنة الآباء المحلية، المحامي محمد لطفي، رئيس لجنة الاباء في المدرسة، أحمد عدنان محاميد، وبالاضافة الى المتبرعين الذين ساهموا مساهمة فعالة في انشاء المركزين.
 
"ملاءمة العمل لمتطلبات العصر"
تضمن برنامج الافتتاح كلمة استقبال لخضر غليون، مركز الحوسبة في شبكة عتيد، رحب بها بالضيوف، مستعرضا امامهم المستوى التقني الرفيع الذي انشات فيه المراكز، وكلمة لمدير المدرسة د. سمير محاميد، تحدث من خلالها عن الرؤيا التربوية للمدرسة الاهلية، والتي تتطلب تحديث وملاءمة سيرورة العمل لمتطلبات العالم العصري، وإتاحة فرص اكتساب مفاهيم ومهارات حياتية، منها ان يحظى الطالب من خلال تطوير الوسائل الرقمية بفرصة التعلم بطريقة اكاديمية وهو لا يزال على مقاعد المرحلة الثانوية.
وتضمنت كلمة لرئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان تطرقا لأهمية التعاون وتبادل الخبرات. وأثنى مدير شبكة عتيد منشي سميرا، في كلمته، على مستوى العمل في المدرسة الاهلية، معتبرا ان ما يحدث في المدرسة من تقدم هائل في مجال الحوسبة هو انجاز عالمي، ونموذج يحتذى به، واثنى على عمل مركزي الحوسبة في المدرسة وهم: المربية صفاء محاجنة، المربية لينا أبو رعد والمربي محمد اغبارية.
واستعرضت المربية صفاء محاجنة امام الحضور أهمية اكتساب مفاهيم المواطنة الرقمية البناءة وتاثيرها على السيرورة التربوية، الاجتماعية والتعليمية، كما وتطرقت لانجازات المدرسة، معتبرة ان المركزين سيساهمان في تطوير وسائل التربية والتعليم وملاءمتها للقرن الحالي. وقد عرضت الطالبة ليلى جبارين فيلما قصيرا تم انتاجه ضمن مشروع التداخل الاجتماعي يهدف لزيادة الوعي ويجسد مثالا لمنتج طلابي يعكس كون الطالب شريكا في حوار اجتماعي بطريقة عصرية.

تكريم المتبرعين
وقد قام مدير المدرسة بتكريم المتبرعين الكرام وهم: تيسير محمود اغبارية، مندوب شركة "تيسير" للدهانات، الحاج عبد اللطيف حماد مدير اثاث عبد الطيف، مصطفى احمد شريم، الحاج صالح محمود عواد مدير كراميكا صالح عواد، يوسف اغبارية مدير محلات اضواء الصفا، المهندس غانم محمد توفيق محاميد، المهندس فاروق يحيى محاميد،
المهندس محمد توفيق طميش، السيد ماهر محمد ابو شقرة، المهندس خالد ابو فروة والسيد احمد عدنان جبارين، السيد محمود ابراهيم ابو سرور.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق