اغلاق

اتحاد مساجد وادي عارة:'القدس عربية إسلامية رغم أنف ترامب'

أصدر " اتحاد مساجد وادي عارة " ، هذه الليلة ، بيانا ، حول اخر التطورات المتعلقة بالموقف الامريكي والنية بنقل السفارة للقدس وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.


الصورة للتوضيح فقط

وجاء في البيان :" إن ما يتردد في وسائل الإعلام حول نية الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلقاء خطاب يوم غد الأربعاء يعلن فيه عن نقل سفارة بلاده من تل - أبيب إلى القدس المحتلة والاعتراف بالقدس عاصمة للمؤسسة الإسرائيلية هو خطوة خطيرة ستشعل المنطقة، وهي تأكيد آخر على أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط السيادة الإسرائيلية على مدينة القدس وعلى المسجد الأقصى بشكل خاص، سعيا إلى تحقيق وهم الهيكل المزعوم" . 

" القدس فلسطينية عربية إسلامية. كانت وستبقى فلسطينية عربية إسلامية "
واضاف البيان :" وإننا إذ نعلن موقفنا الرافض لهذه الجريمة ولسياسات واشنطن المتآمرة على شعبنا الفلسطيني وعلى أمتنا الإسلامية، فإننا نؤكد ما يلي:
أولا: إن القدس فلسطينية عربية إسلامية. كانت وستبقى فلسطينية عربية إسلامية، وكل ما يسعى إليه الاحتلال بدعم من الغرب وعلى رأسه أميركا لن يغير هذه الحقيقة.
ثانيا: لا الولايات المتحدة ولا الاحتلال الإسرائيلي بكل ما يملكونه من قوة مادية وبطش وجبروت يمكنهم أن يغيروا من واقع الأمر، فمقاليد الأمر كله بيد رب أميركا والاحتلال؛ رب العالمين سبحانه وتعالى الذي قرر هذه الحقيقة من فوق سبع سماوات في قوله عز من قائل: "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير".
ثالثا: نعبر عن أسفنا الشديد للحال الذي أوصلت إليه أنظمة عربية شعوبها وقضاياها، إلى الحد الذي أصبح التآمر على قضايا الأمة الكبرى جهارا نهارا، وبالتالي فإنه لا يجب التعويل على هذه الأنظمة الساقطة، وتعويلنا أولا وآخرا على رب العالمين، فهو الذي ينصر عباده المؤمنين، ثم على شعبنا الحر وعلى الشرفاء من أبناء هذه الأمة في تحريك المياه الراكدة وقلب الموازين.. بل وقلب الطاولة على رؤوس جميع الذين يتآمرون ويخططون لتسليم قياد الأمة لأعداء الأمة.
رابعا: ندعو الأهل جميعا في الداخل الفلسطيني عامة وفي القدس خاصة إلى تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك غدا الأر بعاء وعلى مدار أيام الأسبوع .
- القدس والأقصى أمانة في أعناقنا جميعا..
- القدس عربية إسلامية رغم أنف ترامب وأميركا والاحتلال" - الى هنا نص البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق