اغلاق

هيفاء وهبي تكشف كل الأسرار مع هلا المر في ‘هلا كل خميس‘

أطلت النجمة اللبنانية ​​هيفاء وهبي​​ في برنامج هلا المر​​​ "​​هلا كل خميس​​" عبر ​​​راديو سترايك​​​ على الموجتين 97,7 و97,3. مقدمة الحلقة بدأت بكلام عن هيفاء وهبي،



حيث قالت انها بالفعل "ديفا" كونها نجمة في كل الأوقات ومتألقة بغنائها وتمثيلها وجمالها ، كما انها نالت جوائز عالمية تتحدث عنها.
وتعليقاً على كلام هلا، في البداية عبرت هيفاء عن سعادتها بانها تمكنت بالفعل من ايصال صورتها الصحيحة في مسيرتها.
وحين سؤال هلا لهيفاء عن محاربة النجمات اللبنانيات في مصر، رفضت هيفاء التعميم وأوضحت ان مصر لا تحارب الفنان اللبناني بل تستقبله وتعرض أعماله وتدعمه، وبالتالي وجود حروب على الفنان اللبناني تكون من جهة معينة يكون في مصلحتها محاربته.
ونقلت هلا كلام الراقصة والممثلة المصرية دينا بان هيفاء لديها ما هو اهم من الموهبة وهو القبول، وسألتها ما الذي تعنيه دينا بالقبول ؟ فشكرت هيفاء دينا على كلامها الجميل مشيدةً بنفسيتها الجميلة، وأدائها إلى جانبها في مسلسل "الحرباية".
وتابعت هيفاء أن القبول هو الأساس، حيث أنه يجذب اهتمام الناس بالفنان، بينما في المقابل يمكن للفنان ان يكون لديه الموهبة لكن ليس لديه القبول مما يجعله يقوم بمجهود مضاعف للوصول لقلوب الناس.

القانون هو سيد الموقف

وعن تجسيدها 8 شخصيات في مسلسل "الحرباية" باحتراف رغم انها عفوية في حياتها الطبيعية، قالت ان هناك الكثير من الأشخاص يمثلون في حياتهم وفاشلون في التمثيل كونهم يستخدمون التمثيل للهروب من حياتهم، بينما هي كممثلة على الشاشة تستخدم التمثيل لتبرز حقيقة الشخصية.
وعن دورها في مسلسل "الحرباية"، قالت هيفاء إنها كانت في شخصيتها في العمل تهرب من واقعها المليء بالشر، واستمعت إلى نصيحة الرجل العجوز الذي أعطاها الحرباية لتتمثل بها وتتلون بالعديد من الشخصيات في حياتها هروباً من كل شر يواجهها، لكن في نهاية العمل كان القانون هو سيد الموقف.
وفي سياق الحديث عبرت عن خوفها من الحرباية خلال تمثيل العمل.
وعن كواليس التصوير قالت إنها تحترم مواعيدها، معتبرةً أن الإنسان الذي يقوم بذلك هو إنسان محترم بطبعه ويعكس احترامه للناس الذين يتعامل معهم، وتابعت ان التأخير على التصوير يؤخر سياق تصوير العمل.
وذكرت هيفاء انها كانت تحضر إلى التصوير قبل ساعتين من أجل المكياج والشعر، وهي في العادة لا تستغرق هذا الوقت لتجهيز نفسها، لكن في العمل كان شعرها في الشخصية يلزمه وقت للتحضير وكانت له تصفيفة و"ايفيه" معينة.
وعقبت أنها تهتم في الأساس بالتحضير لشخصيتها في المسلسل وعندما ينتهي الأمر كل شيء آخر يصبح سهلاً.

مجرد مزحة
وتطرقت هلا للحديث عن رأي هيفاء بما جرى مع الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب حين مزحت بشأن مياه النيل، فعبرت هيفاء عن تعاطفها معها وتفهمها لها، لان الناس من الخارج تنظر إلى الفنان على انه يجب أن يكون مثالياً وينسون انه من الممكن ان يقوم بزلة لسان أو بمزاج مزاح .
وترى هيفاء ان الموضوع اعطي حجماً أكبر مما يستحق بقرار منعها عن الغناء، فهو مجرد مزحة، وقد تكون شيرين تحب بلدها اكثر من الذين انتقدوها.
وختمت بان الفنان عندما يتواجد على المسرح يجب أن ينتبه لكل ما يقوله، لانه في هذا الموقع يكون محط انظار المنتقدين.

هيفاء تتحدث للمرة الأولى عن الخلاف بينها وبين المنتج المصري ​​محمد السبكي
هيفاء قالت انها تعاقدت مع محمد السبكي على فيلم "ثانية واحدة" وكان من سيتولى الإخراج "مخرج معين"، ولكن بعد فترة تم تبديل المخرج بمخرج آخر محترم، وبعدها أتى محمد السبكي بمخرج ثالث للعمل، وفي كل مرة كانت تجلس مع مخرج العمل للمناقشة في تفاصيل دورها في الفيلم ولا يكشف لها محمد السبكي موعد عرض العمل.

وأضافت هيفاء أنه في نفس هذا التوقيت طُلب منها أن تطل كضيفة شرف في فيلم، حيث أن الهدف في الفيلم كله يكون الحصول على سيلفي مع هيفاء وهبي، وفي نهايته يتم ذلك، وبالتالي عليها الظهور في المشهد الأخير واقفة على المسرح وتلتقط السيلفي معها، وكان الفيلم من إخراج سامح عبدالعزيز وإنتاح شقيق محمد "احمد السبكي".

ووافقت هيفاء بالفعل على الأمر ووعدت احمد وسامح بالظهور في العمل حين يحين موعد تصوير المشهد، واخبرت هيفاء محمد السبكي بذلك.

وتابعت هيفاء، انه عندما حان موعد تصوير المشهد طلب منها محمد ان لا تقوم بذلك، وهي رفضت ان تتراجع عن كلامها مع احمد وسامح خصوصاً ان قصة الفيلم تتمحور حول "سيلفي" معها، وبالتالي قالت ممازحةً: "لن يأتوا بريتا أورا لتقوم بالمشهد".

واتفقت هيفاء مع احمد أن لا يعرض المشهد في إعلان الفيلم.

ولفتت ان المنتج  قد يكون لديه تفكير آخر وحسابات اخرى، لكن محمد السبكي لم يفسر لها سبب رفضه وهي كانت ترى أن ظهورها كضيفة شرف في العمل لا يضر بالفيلم الذي تقوم ببطولته.

وذكرت هيفاء ان محمد شعر انها ملت من تغيير المخرجين.

وتابعت هيفاء انها صورت الفيلم مع محمد السبكي ليومين، بعدها بدأ شهر رمضان المبارك فانتقلت لتصوير عملها الرمضاني، وفي آخر الشهر توجهت لتصوير مشهدها كضيفة شرف وعلم محمد فاتصل بموقع التصوير وقال كلاماً غير أخلاقي، فاعتذرت عن الفيلم في نفس اللحظة.

وذكرت هيفاء ان الكلام الذي صدر في الصحافة كان من قبل جهات متضررة مدسوسة، والحقيقة انه حين تقدم محمد السبكي بشكوى لنقابة المهن التمثيلية جرى تحقيق حضره الممثل عنها، فردت هيفاء العربون الذي دفعه محمد لها وتكفلت شركة هيفاء وهبي بتكاليف التصوير لمدة يومين.

وترى هيفاء أن أرخص ما في الحياة هو المال : " ما في شي حقو مصاري بيكون غالي في اشيا بالحياة اهم من المال".

ولفتت هيفاء إلى ان ما استغربته هو ان الدفعة الأولى من العربون حصلت عليها ووقعت على وصل استلامها، لكن الدفعة الثانية التي طالب بها محمد السبكي كانت قد وقعت على استلامها من دون ان تنتبه لكنها لم تستلمها.

واعتبرت هيفاء ان الموضوع انتهى وأنها جلست مع محمد السبكي برفقة نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي.

وأكدت هيفاء ان موضوع منعها من التمثيل في مصر شائعة وليست بحاجة إلى تقديم دليل على ذلك، كون اعمالها مستمرة هناك.

هيفاء: "يسعدني ذلك"
وحين سؤال هلا لهيفاء عن الانتقادات الموجهة للفنانة سارة الهاني كونها تتشبه بهيفاء وهبي، ردت هيفاء بأنها لم تلاحظ ذلك وأن سارة تمتلك صوتاً جميلاً وتشبه نفسها.
وعن الفتيات اللواتي يردن التشبه بها، قالت هيفاء إنها يسعدها ذلك.
وانتقلت هلا للحديث مع هيفاء عن حياتها العاطفية، فنفت ساخرة ما يتردد من شائعات حول وجود عريس مصري الجنسية، وتابعت بطريقة عفوية قولها إن من سيتزوجها سيتزوجها مع جمهورها ويجب أن يتفهم أن لديها الكثير من الناس يشاركونها حياتها وتهتم لرأيهم وطالما انها تعمل طالما ان الجمهور زوجها.
ووصفت هيفاء من يغار منها بـ:" اللي بيغار مني معجب بس ما بيحبني".
وترى انه بات من السهل نفي الشائعات سريعاً من خلال صفحاتها على وسائل التواصل الإجتماعي.
وكشفت هيفاء انه سيكون لها ماركة أزياء مخصصة للبنات، وهي تتضمن تمكينهن من الحصول على لوكاتها، وبما يخص إسم الماركة فهي ستحمل إسمها، حيث قالت مازحةً : "انا إسمي براند".
وعن مشاريعها الجديدة فإن هيفاء تصور فيديو كليب أغنيتها التي تحمل عنوان "كده"مع المخرج الذي تحبه كثيراً سليم الترك.
وستحيي هيفاء حفلاً في 30 من الشهر الجاري في شرم الشيخ أما ليلة رأس السنة فهي قد تكون في لندن إلا ان صعوبة تأمين جوازات السفر لفريق عملها  في وقت قصير قد يلغي الامر، لكنها ما زالت غير متأكدة.
وكانت هيفاء ستكون مفاجأة في حفل فني إلا انها رفضت كون الحفل بدون إعلان.
ولفتت هيفاء انها ليلة رأس السنة كانت قد قررت أن تتواجد في لبنان قبل إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري إستقالته إلا انها نظراً للاوضاع قررت إلغائها.
واعتبرت هيفاء نفسها في الحلقة أنها ليست في مقابلة بل بدردشة عفوية مع هلا.
أما عن أحلامها التي تريد ان تحققها عام 2018 قالت إنها كثيرة، وبالتالي لا يمكن ان تعدها ، وتمنت للناس في العام الجديد الراحة وأن يغادروا كل يوم منازلهم من أجل اهداف يحققونها.
وترى هيفاء ان من ينتقدها بطريقة غير محترمة ليس صحافياً.





لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق