اغلاق

بدون مؤاخذة-ترامب الأمريكي الضّال، بقلم: جميل السلحوت

معروف أنّ الرّئيس الأمريكيّ ترامب لم يكن سياسيّا فيما مضى من حياته قبل استلامه الرّئاسة الأمريكيّة في الانتخابات الرّئاسيّة الأمريكية الأخيرة، لكنّه معروف


الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب

كرجل اقتصاد يملك مليارات الدّولارات، ووصوله إلى الرّئاسة الأمريكيّة يؤكّد من جديد أنّ رأس المال هو من يحكم أمريكا، وقد عرف قبل وصوله للرّئاسة بعجرفته في التّعامل مع العاملين في شركاته، وبمقولته الشّهيرة: "أنت مفصول من العمل" التي تتصدّر إحدى برامجه التّلفزيونيّة" you are fired"، ولجهله في السّياسة وتبعاتها، فقد أراد دخول التّاريخ من بوّابة اسرائيل ربيبة أمريكا، فإذا كان الرّئيس ترومان أوّل من اعترف بقيام دولة اسرائيل فور إعلانها في 15-5 1948، فإنّ ترامب يطمح أن يكون أوّل رئيس أمريكيّ يريد أن يحقّق الأطماع الصّهيونيّة التّوسّعيّة من خلال اعترافه يوم 6-12-2017 بالقدس عاصمة لاسرائيل، دون تقدير لعواقب ذلك القرار على أمريكا وحليفتها اسرائيل قبل غيرهما. ولجهله في التّاريخ والسّياسة ولإيمانه هو وغالبيّة أصحاب القرار في إدارته بالفكر الصّهيونيّ، والغيبيّات التي يرتكزون عليها، رغم وجود مراكز أبحاث تخطّط للسّياسة الأمريكيّة، فقد ارتضوا أن يقفزوا على القانون  والشّرعيّة الدّوليّة؛ ليقفوا في مواجهة العالم جميعه بخصوص القدس، على غير ما كان يتوقّعه ترامب وإدارته. معتمدين على قوّة الهيمنة الأمريكيّة على العالم، يشجّعهم في ذلك موقف وكلائهم من العرب المتصهينين، الذين لم يجرؤوا يوما أن يقولوا لأمريكا "لا" بالفم الملآن. لكن ترامب وأتباعه لم يفكّروا يوما بما تعنيه "القدس" في وجدان مسلمي ومسيحيّي العالم، ولا ما تعنيه في الوجدان العربيّ. وهذا ما ظهر في مواقف غالبيّة دول العالم وفي مقدّمتها الدّول الأوروبّيّة من قرار ترامب بخصوص القدس. فحتّى الدّول الحليفة لأمريكا، والتي لا تتعارض سياساتها مع السّياسات الأمريكيّة وقفت ضدّ قرار ترامب بوضوح تامّ، وذلك حرصا منها على القانون الدّوليّ والسّلم العالميّ.
 لكن ترامب الذي يتعامل مع العالم العربيّ كإحدى شركاته الاستثماريّة التي تدرّ عليه الملايين، لم يكن على دراية بموقف شعوب المنطقة عندما يصل الطّغيان إلى درجة المسّ بالقدس، ولا يدري بأنّ وكلاءه في المنطقة لا يستطيعون كبح جماح الشّعوب إلى ما لا نهاية، وقد يكونون هم أنفسهم أوّل ضحايا هكذا قرار غبيّ.
إنّ ترامب الذي أراد أن يكون بلفور الأمريكيّ بعد وعد بلفور البريطانيّ بمئة عام، سيجد نفسه في مواجهة شعبه بعد تهديد المصالح الأمريكيّة في المنطقة، فإمّا عليه أن يتراجع عن حماقاته، أو سيجبر على ترك كرسيّ الرّئاسة، وسيقول له شعبه:
" You are fired". وقراره الذي دغدغ عواطف الحكومة الاسرائيليّة اليمينيّة برئاسة بنيامين نتنياهو، ستكون نتائجه عكسيّة على اسرائيل قبل غيرها.


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق