اغلاق

رام الله: ’نضال المعلمين’ تدعو ’لتخصيص جزء من الحصص عن القدس’

أكدت كتلة نضال المعلمين الذراع النقابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن "القدس عاصمة دولة فلسطين، وأن الالتفاف العالمي ضد قرار ادارة ترامب، هو استفتاء دولي


شعار كتلة نضال المعلمين

على أنها عاصمة دولة فلسطين المحتلة".
ودعت الكتلة في ذكرى يوم المعلم الفلسطيني الذي صادف الخميس 14/12، كافة المعلمين والمدارس إلى "تخصيص جزء من الحصص الدراسية عن مدينة القدس ومكانتها التاريخية والدينية، وكذلك مشاركة الهيئات التدريسية في هبة الغضب ضد قرار ترامب".
وتابعت الكتلة: "تأتي هذه المناسبة وشعبنا الفلسطيني في القدس وفي فلسطين وفي كل مكان يخوض معركة القدس، في مواجهة إعلان الرئيس الأمريكي ترامب الظالم باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية للقدس بتحد سافر لإرادة المجتمع الدولي وقراراته، وأمام هذا الاعلان فإن كتلة نضال المعلمين تؤكد بأن القدس خط أحمر لا يمكن لأحد في هذا العالم المساس به".

"مربيًا فاضلا ومعلمًا معطاءً"
وأضافت: "نستقبل هذا اليوم لنؤكد للمعلم الفلسطيني في الوطن والشتات بأنه سيبقى كما عهده شعبنا على مدار التاريخ مربيًا فاضلا ومعلمًا معطاء يعمل بجهد دؤوب من أجل خدمة وطنه وشعبه وأبناءه الطلبة، ولنؤكد من خلال هذه الذكرى على حقوق المعلم الفلسطيني وندعو الحكومة الى التنفيذ الفوري لما تم الاتفاق عليه بين الاتحاد والحكومة وذلك لتأمين حياة حرة وكريمة للمعلم حتى يتمكن من أداء دوره بكفاءة عالية دون الحاجة إلى مد اليد أو البحث عن مجال عمل آخر لسد احتياجاته لأن في ذلك ما يؤثر على عطاءه".
كما أشارت الكتلة "لرفضها وإدانتها لقرار وكالة الغوث بفصل 164 معلمًا ومعلمة بحجج واهية وأننا نقف لجانب اتحاد العاملين بوكالة الغوث بكافة الفعاليات من أجل إعطاء المعلمين حقوقهم". كما أشادت الكتلة "بعطاء المعلم الفلسطيني وبالدور الذي يقوم به في كافة المجالات التعليمية والاجتماعية والوطنية وإسهاماته الفاعلة في معركة التحرر الوطني والاجتماعي، وبمشاركات المعلمين والمعلمات في كافة الفعاليات الوطنية ضد الاحتلال".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق