اغلاق

‘المحروم‘ من الناصرة تقيم اول مصنع عربي في منطقة اريحا الصناعية

كشف مركز مساواة خلال مؤتمر المكانة القانونية ان شركة المحروم من الناصرة ستكون الشركة العربية الاولى التي تبني مصنعا لها في منطقة اريحا الصناعية

وستصدر للعالم تحت شعار "صنع في فلسطين". وقد تم تقديم الشرح الكامل عن فرص التعاون ما بين طرفي الخط الأخضر خلال المؤتمر.
ادارت اللقاء الاعلامية اقبال دحلة بالحديث عن التعاون بين طرفي الخط الاخضر والمشاريع التي يتم التحضير لها . الملحق السياسي في السفارة اليابانية تاكادا كاتسونوبو:" السفارة اليابانية تساعد هذه المنطقة منذ 1993 ، 1.7 مليار منذ 1993 . مضت 10 سنوات منذ الاتفاق على المدينة الصناعية والزراعية في اريحا. ويتم الآن العمل على ساحة زراعية واسعة للعمل الفلسطيني ويتطلب ذلك تعاون مع الجانب الاسرائيلي. وهم يعملون على تجنيد عدد من المهندسين للمشروع وايضا مستثمرين عرب من خارج البلاد .34 شركة قامت بالتوقيع على المشروع ".

" مبادرة يابانية "
نصر عطياني، مدير عام للمدينة الصناعية في اريحا قال : " هي مبادرة يابانية تحت اسم السلام والازدهار لأحياء اريحا والاغوار  وتم الاعلان عن تأسيس الشركة المطورة للمدينة الصناعية الزراعية وكانت بشراكة 3 مؤسسات فلسطينية مالكة لهذه الشركة وقعت عقد امتياز  مع وزارة الاقتصاد ممثلة بالهيئة العامة للمدن والمناطق الصناعية الفلسطينية وهم: صندوق الاستثمار الفلسطيني ممثلاً بمجموعه عمار العقارية، شركة بديكور القابضة – شركة فلسطين للتطوير العقاري وشركة سنابل للتنمية والتجارة والاستثمار ".
وأضاف قائلا : " تقع المدينة في المنطقة الشمالية الشرقية من اريحا وعلى بعد 5 كيلومتر من مركز المدينة وموقعها يبعد عن اخر نقطة للحدود الاسرائيلية باتجاه الاردن ، مساحتها 615 دونم وهي عبارة 36 مصنع والتي نأمل ان تكون جاهزة مع نهاية آذار العام القادم . يعمل حاليا في هذه المدينة 9 مصانع التي تزود الداخل والخارج وهدفها هو التصدير للخارج ، من خلال هذه المدينة يمكن الوصول للأسواق العربية خارج فلسطين ما ينمي تبادل التجارة والصناعية بين فلسطين وخارجها. ومنتجاتنا قد تكون جديدة على السوق وهذه الاسواق متعطشة لها وتشجع رجال الأعمال في الداخل الفلسطيني للاستثمار في المدينة وتشجيع الاستثمار الفلسطيني والحصول على شهادة المنشأ الفلسطيني . في العام 2002 قرارات القمة العربية حينها منحت المنتج الفلسطيني الأولوية في الاسواق بالإضافة الى اعفائه من الرسوم الجمركية التي تفرض على الحدود. القطاعات الصناعية في المدينة الصناعية في اريحا هي صناعات غذائية وزراعية ومكملة ومنهم مصنع بالورية وهو المصنع الاول في الشرق الاوسط المستخدم لتقنية استخلاص المدعمات الغذائية من ورق الزيتون ويتم تقديمها الى مختلف فئات المجتمع كمدعمات غذائية وقد حصل المصنع على شهادة الجودة الامريكية والعالمية وهو يصدر الان الى العالم كله . وبعض المصانع لدينا تمتلكها نساء منها: مصنع للصابون، يصنع فيه الصابون من زيت الزيتون أو طين البحر الميت أو حليب الناقة . مع نهاية العام يصبح لدينا 12 مصنع . قانون تشجيع الاستثمار في فلسطين الذي يشجع الاستثمار في فلسطين من خلال الاعفاءات الضريبية والخدمات في القدرات التصديرية  وتطوير الجودة لدى الصناعات وبرامج الدعم المالي وتزويد بخطط تخطيطية لزيادة الانتاج .تم افتتاح فرع لبنك فلسطين في المدينة ولشركات التأمين وأيضا مراكز اقامة للعمال والعاملين وايضا مركز صحي. ويوجد لدينا 5 مستثمرين من الداخل ابدو تعاونهم للاستثمار في المدينة الصناعية الزراعية في اريحا ومنهم دياب المحروم".

" الاستمرار بالنمو "
وقال تومومي هيراتا : "التعاون بين اسرائيل اليابان وفلسطين والاردن. اجرت بعض البحوثات عام 2007 لمناقشة المنطقة الافضل في اريحا لكونها الاقرب لجسر اللنبي بين فلسطين والاردن واهميتها  قرب مياه نهر الاردن. الجانب الاقتصادي والصناعي يستمر بالنمو ولاول مرة قائم على احد المشاريع العملاقة والمدعومة من قبل جايكا لادارتها وذلك لأهمية مشاريع كهذه للحكومة اليابانية.

" أسواق العمل الفلسطينية "
أما وليد العفيفي، مجموعة العفيفي وعضو مجلس أمناء جامعة جنين فقال : "كل حركة اقتصادية قد تؤثر وتتأثر بالحركة السياسية ، الحراك الاقتصادي من الداخل الاسرائيلي باتجاه الداخل الفلسطيني قد يكون اسهل واكثر اثمارا من الحراك العكسي. اكثر من 8500 طالب يتعلمون في الجامعات الفلسطينية وبالتالي يمكن توجيه الطلاب من الاطار الاكاديمي لاطار العمل في اسواق العمل الفلسطينية وتنمية التعاون بينهم لبين الاسواق والاستثمار المتبادل.

" قرار ترامب "
وتحدث علي أبو سرور،  وكيل وزارة السياحة والآثار الفلسطينية عن قرار ترامب والهزة التي احدثها بشق السلام بين الشعبين ، وفي السياحة ، وقال : " حجم الاستثمار ضعيف جدا وهي ملتحقة بشكل كامل بالاقتصاد الاسرائيلي بكل الخدمات السياحية المختلفة وبعد اوسلو بدأ هذا القطاع بالتطور وقد تجاوزت 2 مليون سائح يبيتون في الفنادق الفلسطينية ".
وتطرّق د. خليل ابو ربيعة من جامعة بن غوريون في النقب خلال هذا المحور أيضًا إلى  " آليّات استخدام الصلح العشائري بين جنوب الضفّة والأردنّ والنقب حيث تحتكم العشائر في منطقة النقب الى العرف العشائري في علاقتها الداخلية ومع عشائر جنوب الضفة، غزة، شمال سيناء والاردن. ويتضح ان العلاقة بين العشائر لم تنقطع وبعد حرب 67 عادت العلاقات الطيبة والعائلية بين الاقارب وبدأت علاقات الزواج بين الاقارب وعلاقات تجارية وثقافية.  : نبذه عن حياة النقب وتاريخ البدو وعن سبب تسميتهم بالبدو والاعمال التي يعملونها وطبيعة حياتهم والمناطق التي اتسع فيها نفوذ البدو  وقوانينهم مثل " قانون العرف" . بنات البدو وصل الى العدد الاكبر في الجامعات والكليات " .

لمزيد من مصالح ومبادرات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق