اغلاق

‘البطل المخدوع‘ .. قصة من أروع ما ستقرأ

في يوم من الايام فاز بطل رياضي شهير في لعبة الجولف ببطولة هامة، وبعد أن ربح قيمة جائزة البطولة بمبلغ كبير من المال، وقام المعجبون بالتقاط العديد من الصور معه اعجاباً ببطولته،


الصورة للتوضيح فقط


وقدرته الفائقة على اللعب بشكل احترافي، اتجه اللاعب الى مبنى النادي واستعد للمغادرة، وعندما توجه الى سيارته في المرآب اقتربت منه امرأة شابة هنأته على انتصاره وفوزه بالبطولة، ثم قالت له أن لديها طفل صغير قد اصابه مرض خطير وأنه على وشك الموت، ويجب اجراء جراحة عاجلة له حتى يشفى، وهذه الجراحة تحتاج الى الكثير من المال لتدفع فواتير الاطباء والمستشفى.
رق قلب البطل الرياضي الى المرأة وطفلها المريض، فأخرج قلمه وأظهر لها شيك الفوز حتى يدفع لها، وقال لها وهو يعطيها الشيك : لابد أن تجعلي ايام طفلك مليئة بالسعادة ان شاء الله. شكرته الفتاة وانصرفت .. مرت عدة ايام ثم عاد البطل الى النادي وبينما كان يتناول غذاءه جاء إليه واحد من موظفي اتحاد الجولف للمحترفين وكان صديق له، قال له الرجل : لقد أخبرني بعض الصبية أنك قابلت سيدة شابة بعد فوزك بالبطولة الاسبوع الماضي في مرآب السيارات. فأجابه اللاعب : نعم فعلت. فقال الموظف : لدي اخبار تؤكد ان هذه السيدة مدعية وكاذبة، فليس لديها طفل مريض يحتاج الى جراحة، بل انها غير متزوجة من الاساس وقد احتالت عليك حتى تأخذ منك المال يا صديقي.
تهللت اسارير اللاعب على عكس المتوقع تماماً من الموظف، ثم قال اللاعب : هل تعني أنه لا يوجد طفل يحتضر وعلى وشك الموت ؟ اجابه الموظف : نعم، هذا صحيح ؟ فقال له : هذا افضل خبر سمعته هذا الاسبوع.
 
الحكمة من القصة :
حاول دائماً ان تركز على النقاط الايجابية في الظروف مهما كانت سيئة وسلبية، فهذا البطل على الرغم من أنه دفع ماله لإمراة كاذبة، إلا انه عندما علم بعدم وجود طفل مريض يعاني بات سعيداً لأن ذلك كان هدفه من الاساس، فهو دفع المال لأنه لا يرغب أن يعاني الطفل من المرض، وقد تحقق هدفه بأي حال من الاحوال، كما أنك لا تندم يوماً على معروف عملته بنية صافية وإن تم خداعك!



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق