اغلاق

مسؤول للجالية الفلسطينية في إيطاليا: ’آن الآوان ليعم السلام في أرض السلام’

قال مسؤول الجالية الفلسطينية في اقليم اميليا رومانيا بإيطاليا، د. ميلاد جبران بصير: "إن السيد المسيح رسالته رسالة محبة وتسامح ورسالة سلام لفلسطين وللعالم أجمع


جانب من اللقاء

لذلك حان الآوان ليعم السلام في أرض السلام في فلسطين بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".
وأضاف د. بصير خلال لقاء تلفزيوني بمناسبة عيد الميلاد المجيد نظمه تلفزيون Teleromagna والذي يبث من مدينة فورلي بعنوان "بلد السيد المسيح" حيث تم دعوة عدد  من الشخصيات الدينية، والثقافية، "نحن نكن كل الاحترام والتقدير لجميع الأديان السماوية وصراعنا مع الاحتلال الاسرائيلي وليس مع اليهود"، ومشيرًا الى "التعايش السلمي الذي كان في فلسطين التاريخية بين جميع الأديان"، مستشهدًا "بحالات حول ذلك"، موضحًا أن "الصراع ليس صراعًا دينيًا، بل صراعًا مع الاحتلال الذي يقتل الحياة ويصادر الأرض ويمنع أداء العبادات".

"مشكلة فلسطين هي مع الاحتلال العسكري الاسرائيلي"
وشدد د. بصير على أنه "لا يوجد أي نزاع ذو طابع ديني بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين، وان مشكلة فلسطين هي الاحتلال العسكري الاسرائيلي"، قائلا: "انظروا أنا عربي، فلسطيني ومسيحي وعشت طول حياتي في قرية مسيحية حيث يعم الحب والصداقة والعلاقات بيننا".
وأوضح د. بصير "إن لُب الصراع هو الاحتلال الغاشم ورغم ذلك فإن فلسطين وبرغم كل التحديات والصعوبات اختارت طريق السلام العادل والعمل على أساس القانون الدولي والشرعية الدولية"، وتطرق الى "الموقف الأمريكي فيما يخص القدس"، موضحًا أن "القدس هي عاصمة دولة فلسطين وانه على العالم أجمع ان يطبق ويحترم القرارات الأممية فيما يخص فلسطين والقدس".
وأكد د.بصير على "أهمية الوجود المسيحي بفلسطين وأن الحفاظ على هذا الوجود يتم فقط بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق