اغلاق

‘السمكة الملونة‘ .. قصة جميلة بقلم: محمود فهمي

أطلت السمكة الملونة من الماء، فقالت البطة : كيف أنت يا ذات الزعانف ؟ قالت السمكة بحزن : لا زلت في البحيرة أما لك ان تصحبيني الى المدينة ؟ قالت البطة :


الصورة للتوضيح فقط

لا يوجد في المدينة سوى اقفاص وعشش، وعندما مر الكلب سبع الليل قالت ذات الزعانف : خذني معك الى المدينة. قال : المدينة !! ليست سوى عمل في حراسة المنازل. وقالت الضفدعة : لن تستفيدي شيئاً من المدينة، إن عالم الماء اكثر جمالاً وهدوءاً . وقالت المعزة : انا لم اذهب الى المدينة، فأنا اعيش في الريف.
استغرب الحمار كركوب : المدينة !! حيث العمل والمشقة والزحام ؟ ما امتع الماء ! لم تيأس ذات الزعانف وعندما أتى حمادة ينتزه، طلبت منه وهي تبتسم ان يصحبها معه الى المدينة. قال حمادة : لابد ان تحاولي بنفسك، بدأت ذات الزعانف تحاول حيث اكتسبت القوة اللازمة وفي الصباح بدأت رحلتها. وفي قفزة قوية اصبحت فوق المدينة وشاهدت المباني، الشوارع ، السيارات والمصانع .
عند المساء قررت العودة وكانت سعيدة بما رأت، وعندما عادت وجدت الكل يسألها عما شاهدت في المدينة، قالت : انها تختلف عما تقولون جميعاً، اكبر واجمل .. وعندما كان اولادها الصغار يسألونها عن المدينة كانت تقول لهم : ليس من يرى كمن يسمع .

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق