اغلاق

الفتى محمود شاهين من سخنين يصدر ديوانا شعريا

أراد كتابة ديوان شعري في سن السادسة عشر ، فنصحه استاذه بان يبدأ بكتابة الخاطرة والقصة الصغيرة والمقالة ، لينطلق من ارض صخرية ثابتة لا تمور ولا تضطرب ،
Loading the player...

ولكن بعد إصداره ديوانه الشعري الأول بعنوان " تحت ظلال اهدابك " تغيرت نظرة الأستاذ د. حسن عثمان ، حامل لقب الدكتوراة في اللغة العربية الى طالبه والذي قال فيه :" ابت عليه نفسه الابية ان تندرج في سلم الارتقاء الادبي ، فاراد لقلمه وفكره ان يحلقا في في الافاق حريت طليقين ، لا يعترفان بالجمود والقيود والتدرج ، ورأى ان يضعهما حيث يبلغ بصره فكان له ما أراد ورجا " .
انه الطالب محمود سامي شاهين ( 17 عاما ) يدرس في الصف الحادي عشر في مدرسة البيان ، والذي اصدر مؤخرا ديوانه الشعري الأول بعنوان " تحت ظلال اهدابك " ، ليشارك في وضع لبنة تنضاف الى لبنات أخرى في صرح اللغة العربية الشامخ .
يقول الفتى محمود عن ديوانه :" تم إصداره في تاريخ 12-12-2017 بعد ان قام استاذي بالمدرسة الدكتور حسن عثمان والمعلمة سحر بشير بمراجعته ويحتوي الكتاب على عشرات القصائد الشعرية الغزلية من الشعر الحر ".
وأضاف محمود :" بدأت فكرة كتابة الشعر في سن الخامسة عشر ، واخذت اكتب الشعر الغزلي عن الحب ، حتى اتتني فكرة اصدار ديوان شعري ، فاستشرت أستاذ اللغة العربية في المدرسة الدكتور حسن عثمان ، الذي نصحني في البداية بكتابة المقالة والقصة القصيرة ولكنني قررت رفع مستواي في اللغة العربية ، فاخذت اطالع العديد من الكتب أسبوعيا ، واكسب ثروة لغوية ومفردات جديدة وأصبحت اكتب الشعر بشكل افضل ".

المشاريع المستقبلية
وعن مشاريعه المستقبلية ، قال الشاعر الصغير :" ان ردود الفعل حول الكتاب كانت جيدة اكثر مما توقعت وذلك بشهادة كل من قرأ الديوان ، سأقوم خلال الفترة القادمة بتنويع كتاباتي وتناول عدة مواضيع ونواحي ، وسأعمل على اصدار المزيد من الكتب والدواوين الشعرية ".
وعن هذا الديوان الشعري قال الدكتور حسن عثمان حامل اللقب الثالث في اللغة العربية :" حين كنت اقلب عيني في صفحات الديوان ، كنت احتاط كل الاحتياط من لغة محمود فلست اعلم كيف استقامت له هذه اللغة ، وذلت له عرائسها ، واعطته تلك المفردات ناصيتها ، وهو ما زال في مقتبل العمر ، فكلامه كانه السحر الزلال ".
وأضاف:" ان قصائد هذا الديوان لا تخلو من امل عميق ، وطموح عريض ، ولكن لا نعدم في الوقت نفسه ان نجد بين السطور دموعا متناثرة ، والوانا من البؤس المستحكم ، والياس المطبق والرجاء الخجول ".


الفتى محمود شاهين ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق