اغلاق

بركة في الرملة: أهلنا في مدن الساحل لعبوا دور هاما في مسيرة الصمود

أكد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، أن "أهلنا في المدن الفلسطينية الساحلية، لعبوا دورا هاما في مسيرة الصمود والبقاء،


محمد بركة

 والحفاظ على هوية هذه المدن". وأكد على "الأخطار والتحديات الماثلة أمام جماهيرنا العربية، في ظل تنامي السياسة العنصرية".
جاء هذا في أمسية دعت لجنة اللجنة الشعبية وشخصيات اجتماعية وسياسية، في مدينة الرملة،مؤخرا.
وكانت اللجنة الشعبية والناشطين السياسيين والاجتماعيين نايف ابو صويص وفايز منصور، قد استضافوا رئيس المتابعة بركة في أمسية، حضرها جمع من أهالي الرملة، واللد ويافا، وحول، نهج الحكومة مع الأقلّيّة العربيّة في ظلّ الأوضاع السّياسيّة الرّاهنة، الموجود والمنشود، حيث شارك العديد من المواطنين في الأمسية السياسية.
وجاء في بيان صادر عن لجنة المتابعة:"  افتتح اللقاء الناشطان فايز منصور ونايف أبو صويص، بالترحيب بالحضور ومشيدين بدور لجنة المتابعة العليا ومكانتها لدى الجماهير العربية. وأكد  منصور على أن المدن الفلسطينية الساحلية تحمل هموما وقضايا عادلة على كل السياسيين العرب في البلاد والمسؤولين الاهتمام بها ومعالجتها.
وافتتح بركة في كلمته عند خصوصية المدن الفلسطينية الساحلية، التي تحولت على مر السنين، بفعل الاقتلاع والتوطين، الى مدن مختلطة، مشددا على أن هذه المدن لعبت وتلعب دورا هاما في مسيرة النضال والصمود والثبات في الوطن، وخاصة في ظل الأجواء العنصرية البغيضة التي تعيشها الجماهير العربية على مر السنين، وفي ظل حكم نتنياهو.
وتكلم بركة عن لجنة المتابعة من حيث تركيبتها وطبيعة عملها، والمهمات الجسام التي تقف أمامها، وعن اهميتها ومواكبتها لما يجري على الساحة السياسية والاجتماعية للجماهير العربية. وأكد بركة أن لجنة المتابعة تحمل همّ المواطن العربي في كل أماكن تواجده، حيث قضية البناء والمسكن تقض مضجع كل عربي في البلاد، وهي سياسة ممنهجة تنفّذها الحكومة للتضييق على المواطنين العرب، ولدب اليأس في نفوسهم، وبالتالي البحث عن مسكن آخر، والخروج من هذه
المدن. كما ذكر بركة الكثير مما تقوم به لجنة المتابعة وخاصة مؤتمر الطيبة الذي عقد في 20/5/2017، وأهميته من استكشاف الطاقات البشرية والمهنية من أبناء شعبنا. وإقامة لجان مهنية مختصة".

"واقعنا اليوم يعكس ظروفا صعبة للغاية "
اضاف البيان:" وقال بركة، إن واقعنا اليوم يعكس ظروفا صعبة للغاية وعلينا التعامل مع موجة العنصرية وسنّ القوانين الجائرة، وآخرها قانون القومية. وقال إنه علينا التصدي بكل الوسائل المتاحة أمامنا، لنرفع الظلم عن جماهيرنا ونفضح اليمين المتطرف في كل محفل.
وأكد بركة أن سياسة نتنياهو وحكومته المتطرفة تهدف إلى ملاحقة الجماهير العربية وقياداتها من كل الأحزاب السياسية والفاعلة على الساحة. ونحن نرفض هذه المطاردات والملاحقات العنصرية بكل قوة، وننادي بالمساواة التامة ونيل الحقوق المشروعة لنعيش أعزاء كرماء على أرضنا وفي وطننا.
ووجه الحضور أسئلة لرئيس المتابعة بركة، وأجاب عليها.
 كما  وأجاب بركة على الأسئلة التي وجهت إليه من قبل الجمهور. واحث على المزيد من مثل هذه اللقاءات.  وفي الختام شكر  فايز منصور إدارة المدرسة الارثوذكسية بالرملة التي استضافت الأمسية الشهرية".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق