اغلاق

نتنياهو يرد على التسجيل الصوتي لزوجته:‘ألم يصرخ أحدكم خلال السنوات الـ9 الماضية ولو مرة واحدة؟‘

بعد نشر تسجيل لمحادثة جرت بين سارة نتنياهو عقيلة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وبين موظف يعمل مستشارا اعلامية لعائلة نتنياهو ، وفيه تصرخ سارة ،
نقلا عن موقع ‘والاه‘ العبري
Loading the player...
تعقيب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو - نقلا عن شبكة التواصل الاجتماعي
Loading the player...

على المستشار الاعلامي بشكل هستيري ، نشر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو تسجيل فيديو رد فيه على هذه القضية ، وقال لوسائل الاعلام : " اتركوا أبناء عائلتي ".
جدير بالذكر ان المحادثة كانت قد سُجلت عام 2009 ، وذلك بعد نشر خبر عن سارة نتنياهو ، حيث أبدت الاخيرة انزعاجها الشديد من عدم ذكر الالقاب الجامعية التي حصلت عليها ، وقد نشر موقع " والاه " العبري التسجيل بشكل حصري أمس .
وتصرخ سارة نتنياهو قائلة أنها " تحمل لقب B.A ولقب M.A وتقول عن نفسها بصوت عال : بسيخولوجيت ! ( اخصائية نفسية ) ".
وقال نتنياهو في رده على الموضوع : " عندما يدور الحديث عن عائلتي ، يصبح كل شيء مباحا ، يستبيحون دماءهم ، اخجلوا ".

 " من يعرف اين كان هذا التسجيل وماذا مر عليه ؟ "
وتابع نتنياهو يقول : " أمس ، زوجتي الحبيبة كانت في طريقها الى حيفا ، لافتتاح متحف لذكرى المحرقة ، وللقاء ناجين من المحرقة النازية ، حيث انها على تواصل معهم منذ سنوات عديدة ".
ومضى نتنياهو يقول :" بينما كانت سارة في طريقها الى هناك ، نشرت الصحافة تسجيلا عمره 9 سنوات ، تسجيل تنصت ، 9 سنوات ! من يعرف اين كان هذا التسجيل وماذا مر عليه ، لكن ماذا يوجد في التسجيل ؟ سارة ترفع صوتها بغضب ، بمحادثة تم تسجيلها بالسر ". 

" ألم يصرخ أحدكم مرة خلال السنوات التسع الأخيرة ؟ "
واسترسل نتنياهو يقول : " أنا أريد أن أسألكم ، في السنوات التسع الأخيرة ، هل رفع أحدكم صوته بغضب ؟ مرة ؟ مرتين ؟ الكثير من المرات ؟ ربما ايضا الصحفيون والصحفيات ، ألم يتصرفوا مثل هذا التصرف ؟ أنا متأكد أنكم جميعا رفعتم صوتكم ، وانا متأكد من شيء آخر : لو انكم احضرتم تسجيلا لاية امرأة اخرى أو لاية عائلة اخرى للصحافة ، ما كانت الصحافة لتنشره ولقالت هذا أمر شخصي ، ولكن عندما يكون الحديث عن عائلتي ، زوجتي أو أولادي يصبح كل شيء مسموحا ... يستبيحون دمهم . الصحافة تحتضن من يقوم بالتسجيل بالسر وتعرضهم كأنهم أبطال ، لكنهم ليسوا كذلك ، انهم يفعلون اكثر شيء انحطاطا ، انهم يغدرون بمن منحهم الثقة من أجل المال أو من أجل احتضانهم في الصحافة أو من أجل الأمرين معا ... انهم يدوسون حقا أساسيا لكل شخص : الحق بالحفاظ على خصوصياته  ".



سارة وبنيامين نتنياهو - تصوير : gettyimages




تصوير AFP

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق