اغلاق

الإعلامية ماتيلدا فرج الله: ‘الإعلام اليوم ليس رسالة إنما مادة تجارية مُربحة‘

رأت الإعلامية ماتيلدا فرج الله أن وسائل التواصل الاجتماعي دمرت الإعلام الكلاسيكي، ونحن أمام مهنة قد تتلاشى بعد سنوات قليلة.

فرج الله التي حلت ضيفة على برنامج "عالموعد" مع الإعلامي علاء الصديق عبر اذاعة صوت بيروت، اعتبرت أن البرامج التي تعرض اليوم كلها مسطحة والإنتاجات بلا طعم.
وأضافت: "اشاهد كل البرامج لأعرف خيبتي من الانحدار الإعلامي الحاصل، واعتقد ان جميع زملائي لديهم خيبة والاعلام يجدر ان يبقى هواية وليس مهنة نعتاش منها، لأن هناك استهتار بلقمة عيش العاملين في الإعلام من قبل اصحاب المؤسسات".
وردا على سؤال عمن تتابع وتفضل من المذيعات التالية: سمر ابو خليل، ديما صادق وديانا فاخوري قالت: "سمر ابو خليل تعطي النشرة ما يجب ان تعطيه ولديها الجدية المطلوبة في تقديم النشرة. اما ديما صادق لها أسلوبها وهناك توازن بين شكلها ومضمونها فهي جميلة وليست فارغة، فهي تشتغل على نفسها لكي تتقدم ذهنيا وسياسيا وشكلها يتماشى مع العصر. ولا افضل التعليق على الأسماء الأخرى. ولكن هناك حالة عامة تتجلى بطغيان المظهر الخارجي على المضمون فبعض المذيعات لا يفهمن ما يقرأن وان ملامح وجوههن لا تتفاعل مع الخبر. وان نشرات الأخبار تتجه الى ان تأخذ طابعا ترفيهيا".
وأكدت فرج الله أن لا دور للمرأة، فهي اكسسوار لأن لبنان لا يحترم شراكة المرأة في العمل السياسي. وان النساء اللواتي دخلن الى مجلس النواب لم يصلن بسبب قدراتهن على العطاء وطاقاتهن الفكرية، بل باللباس الأسود بسبب الاستشهاد والموت اي بالوراثة السياسية.
واعتبرت ان الإعلام اليوم ليس رسالة، انما هو عبارة عن مادة تجارية مربحة بغض النظر عما اذا كانت مادة هابطة ام لا بمستوى ام لا، فالمهم ان يجذب البرنامج المشاهد والمعلن الذي يحكم قرار اصحاب المحطات التلفزيونية.

لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق