اغلاق

فريدة جابر-برانسي بمؤتمر في الناصرة : ‘القرار الهام الذي اتخذته في صف 12’

نشرت المجلة الاقتصادية " كلكاليست " في صحيفتيها الورقية والالكترونية ، الخطاب الكامل الذي ألقته فريدة جابر – برانسي ، المحررة الرئيسية لموقع بانيت من مجموعة " بانوراما " ،
بلطف عن موقع ‘ كلكاليست ‘
Loading the player...

أمام جمهور من رجال الاعمال والاقتصاد والسياسة ، في  مؤتمر الأعمال للمجتمع العربي في مدينة الناصرة ، الذي أقيم يوم امس ، بمبادرة " كلكاليست " و" بنك هبوعليم ".
وشاركت جابر – برانسي بفقرة تم تكريسها لالقاء خطابات بعنوان " لحظة الهام  - قرارات رائدة " ، اذ تحدّث المشاركون ، كل على حدة ، بخطاب منفرد على المنصة ، عن قرارات حاسمة غيّرت بحياتهم او بحياة مجتمعهم .
وتحدّثت الصحافيّة فريدة جابر - برانسي ، عن كيفية اتخاذ قرارها بأن تصبح صحافيّة وهي بجيل لم يتعدّ الـ 17 عاماً ، فيما تمكنت اليوم من ان تكون واحدة من السيدات المؤثرات والبارزات في الاعلام والصحافة.
كما تطرقت جابر - برانسي الى التحديات التي واجهتها في بداية عملها الصحفي ، والى رحلتها  للولايات المتحدة الامريكية التي رافقت من خلالها رئيس الحكومة الراحل يتسحاق رابين ، لتغطية احداث توقيع اتفاق السلام ، أوسلو ب ، في البيت الأبيض ، وكيف استدعاها رئيس الحكومة الراحل رابين ، الى مكان جلوسه في الطائرة ، وتحدث اليها عن دوافعها للعمل الصحفي ، وهي لا زالت في بداية حياتها المهنية . وقالت جابر - برانسي : " سألني رئيس الحكومة الراحل : ما لك فريدة والعمل الصحفي الشاق ؟ أليس من الصعب ان تعملي في هذا المجال ؟ " ، فأجاتبه قائلة :" صحيح ، هذا عمل شاق ، غير انني أريد ان أساهم بتطوير مجتمعي ، وأن أؤثر لتحقيق تغيير للأفضل ، كما وأنني ارغب بتعزيز التعايش ". 
وختمت الصحافية جابر - برانسي حديثها بالقول " انها في كل صباح تستيقظ مليئة بالحماس والنشاط ، لتحاول الدفع بمجتمعها قدما والتغيير نحو الأفضل ".


فيما يلي الترجمة لأقوال فريدة جابر – برانسي بالمؤتمر، كما نشرتها صحيفة " كلكاليست " اليوم بنسختها الورقية 
"عندما سألني رابين عن سبب رغبتي في أن أكون صحافيّة، أوضحت له أنني أرغب في تعزيز التعايش". هكذا صرّحت فريدة جابر- برانسي ، رئيسة تحرير موقع "بانيت" في مؤتمر الأعمال للمجتمع العربي في الناصرة ، وهو المؤتمر الذي قامت عليه الصحيفة الاقتصادية " كلكاليست " و " بنك هبوعليم ". ووفقا لأقوالها ، فإن الناس لم يوافقوا دائما على أن تُحاورهم سيّدة. لم يكن هناك الوعي الكافي لأهمية الصحافة والقوّة التي تتمتّع بها. اليوم الواقع مختلف تماما، اذ طرأ تغيير في الكثير من المجالات ".
وأوضحت جابر- برانسي قائلة :" بدايتي المهنية لم تكن سهلة ، كنت صحافيّة في عالم يعجّ بالرجال ، الناس لم يُوافقوا على ان أُحاوِرهم ".

فريدة جابر – برانسي :" اتخذت أحد أهم القرارات في حياتي بـ " موضوع انشاء " كتبته في الصف الثاني عشر
وتحدّثت جابر – برانسي ، عن قرارها بدخول عالم الصحافة ، وقالت : " أُريد ان أبدأ حديثي عن دفتر احتفظ به في البيت ، دفتر من الصف الثاني عشر ، وهو يتعلّق بأحد أهم القرارات التي اتخّذتها في حياتي". ومضت فريدة جابر – برانسي قائلة :"  لم أكن أعرف أنني سأتخذ قرارا هاما من هذا النوع من خلال مقال ( انشاء ) كتبته باللغة العربية . معلمة اللغة العربية في الصف الثاني عشر طلبت بأن نكتب " إنشاء " باللغة العربية ، حول : "ماذا تريدون أن تعملوا في المستقبل؟".
وأردفت فريدة :" لم يكن هذا السؤال بديهيا بالنسبة لي، انما كان بمثابة سؤال مصيري. أنا أحببت الصحافة كثيرا، ولكنني فكّرت أيضا في أن أكون محامية. أردت تغيير الأمور والتأثير. في النهاية، كان عليّ أن أتخذ قرارا وأكتب " انشاء" حول شيء واحد - اخترت أن أكون صحافيّة لأطرح المصاعب والقضايا المؤلمة في مجتمعي.أعتقد أن هذا كان القرار الصائب، وقد كان القرار مُشتقا من الواقع الذي نشأت فيه في المجتمع العربي ، الذي يعاني مصاعب كثيرة في إسرائيل ".

" سألني رئيس الحكومة رابين عن سبب رغبتي في أن أكون صحافيّة وأوضحت له أنني أرغب بتطوير مجتمعي وتعزيز التعايش "
 وطبقا لأقوال جابر – برانسي ، فان نقطة التحوّل، التي جعلتها تُدرك بأنها في المكان المناسب ، هو التوقيع على اتفاقات أوسلو. وقالت: "أدركت تماما بأن هذا هو المكان الذي أريد أن أكون فيه - صحافة" . وتابعت :" أتذّكر أن رئيس الحكومة يتسحاق رابين ، استدعاني على متن الطائرة ( في الطريق الى الولايات المتحدة الأمريكية ، للتوقيع على اتفاق اوسلو ب ) وسألني عن سبب رغبتي في أن أكون صحافيّة، وهي مهنة صعبة، فأخبرته بأنني أريد المساهمة بتطوير مجتمعي وتعزيز التعايش. لم تكن طريقي سهلة ، ولم يتفق الناس دائما على أن تُجري معهم امرأة احاديث صحفيّة ، ولم يكن هناك الوعي الكافي بأهمية الصحافة والقوة التي تتمتع بها . اليوم الواقع يختلف تماما ، اذ طرأ تغيير في الكثير من المجالات".
من القضايا التي تتصدّر جدول أعمال جابر- برانسي حاليا ، قضية النهوض بالمرأة في المجتمع العربي. وختمت حديثها بالقول: "أستيقظ كل صباح مليئة بالحماس والنشاط وأفكّر كيف لي القيام بذلك ، وكيف أساهم بتطوير مجتمعي".


فريدة جابر - برانسي - المحررة الرئيسية لموقع بانيت ، خلال القاء خطابها بمؤتمر الاعمال في الناصرة












الصفحة الاولى من جريدة " كالكاليست " الصادرة هذا الصباح


صورة عن التقرير المنشور في  جريدة " كالكاليست " 






اقرأ في هذا السياق:

بمشاركة وزراء:انعقاد مؤتمر الاعمال للمجتمع العربي بالناصرة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق