اغلاق

صابر الرباعي لباتريسيا هاشم: العتب على mbc أتى على قدر المحبة

بعد النجاح الكبير الذي حققه في فيديو كليب "ما تخافش مني" بإدارة المخرج وليد ناصيف، اطل أمير الطرب صابر الرباعي ضمن برنامج "بصراحة" الذي تقدمه الإعلامية



باتريسيا الهاشم عبر أثير إذاعة "فايم اف ام" حيث بدأ حديثه بتوجيه تحية خاصة الى الشعب اللبناني.
انتقل الحديث بعدها حول نجاح اغنيتيه الأخيرتين الاولى باللهجة اللبنانية "جرحي ما شفي" والثانية باللهجة المصرية "ما تخافش مني" حيث حققتا نجاحًا كبيراً عبر التطبيقات الغنائية.
عن هذا الموضوع، اشار "الرباعي" الى أنه لم يتوقع كل هذا النجاح الكبير ولكنه سعيد به وقال "اهلا وسهلا بهذا النجاح". واضاف ان في وقتنا الحالي على الاغنية ان تحدث مفاجأة لدى الجمهور خاصة عندما تتضمن تجديداً في مضمونها وفكرة مختلفة ومبتكرة وأكد أنه مع كلّ نجاح تصبح المسؤولية أكبر بإختيار الأغاني الجديدة.
ورداً على سؤال انه كان من المتوقع أن يطلق "الرباعي" قبل أغنيته المصرية "ما تخافش مني"، أغنية باللهجة اللبنانية بالتعاون مع الشاعر مازن ضاهر الذي سبق وتعاون معه في "جرحي ما شفي" وحول اسباب تأجيله، أشار "الرباعي" أنه أراد ان يرضي الجمهور المصري خاصة أنه محبوب من كل الجنسيات العربية فعليه إرضاء الجميع. واضاف انه قصّر تجاه الجمهور التونسي وحاليًا يبحث عن اغاني تونسية كي يرضي جمهور بلده.
وعن شهرته الواسعة في تونس وخارجها، أشار "صابر" الى أن كل الذي وصل اليه نتيجة جهد سنوات منه ومن ادارة اعماله ولفت ان النجومية اليوم باتت أصعب وسطحية وعلى الفنان ان يبني لنفسه تاريخاً واستمرارية.
وتعليقًا على أن اغنية "العب يلا" التي حققت بأقل من خمسة اشهر اكثر من 80 مليون مشاهدة على يوتيوب بينما أغنيات لنجوم كبار لم تحقق مثل هذه الارقام، فهل نحن بزمن تقييم الاغاني الخاطئة؟ فأكد "الرباعي" الى أن الجمهور واعٍ كي يفرّق بين الحالة والظاهرة وبين الاساس والتاريخ. وشدد انه في وقتنا الحالي هناك ظواهر تخرج الى العلن يكون عمرها قصير وهناك اغاني وفانين ثابتين. وأضاف أن الأغنيات الناجحة ستبقى في ذهن الناس كـ أغنية "زيديني عشقًا" لقيصر الغناء كاظم الساهر و"كلام الناس" لسلطان الطرب جورج وسوف او "اجمل مختصر" له.
ورداً على سؤال حول السبب من تكرار تعاونه مع المخرج وليد ناصيف وما الذي يميّز هذه العلاقة، اشار "صابر" الى أنهما يفهمان بعضهما البعض وهو متجدد ومتطور في صورته وافكاره وادائه في الاخراج وأكد أنه يرتاح بالتعاون معه كثيرًا.
وحول الانسجام الذي يجمعه مع الشاعر اللبناني مازن ضاهر الذي وقّع اغنية "جرحي ما شفي" فما الذي يمّز هذا الشاعر اللبناني؟ أشار "الرباعي" الى أنه اكتشف بمازن شاعر عميق بكلماته وسلاسته ومعانيه وأكد انه معجب بطريقة كتابته للمواضيع التي تتضمن عمقاً درامياً وعاطفياً.
وبعد مغادرته لجنة تحكيم "ذا فويس" هل خسر ام ربح؟ لفت "الرباعي" الى أنه ربح محبة مجموعة كبيرة من الجمهور الذين باتوا يعرفون صابر على طبيعته كما ربح تجربة مميزة وصداقات مع الزملاء الفنانين وتعاون مع قناة MBC واضاف انه سيشتاق لهذه التجربة.
أما عن الخسارة، أكد أنه لم يخسر شيئا بقدر ما هو شعور بالاشتياق الى العمل مع مواهب جديدة من اجل مساعدتها ودعمها.
وهل رضي من محطة MBC بعد ان تجاهلت عدم إبلاغه بخروجه من الموسم الرابع من البرنامج، اكد انه عبّر عن عتبه ولكن العتب أتى على قدر المحبة ولفت الى انه لا يحب ان يدخل في جدال مع محطة MBC فهما اكبر من هذا الموضوع.
أما عن رأيه باستبعاد أحلام سابقاً من لجنة التحكيم في الموسم الجديد اشار صابر الى أن الموضوع حساس جدًا ولا يمكنه أن يكون مع أو ضد ما حدث، فأحلام فنانة واثقة من نفسها ومشاكسة ولها وزنها واسمها كبير وأن الموضوع أخذ أكثر من حجمه بين الجمهور خصوصا مع الهجمات التي تعرضت لها احلام اثر اعلان استبعادها من البرنامج.
وردًا على تصريح أحلام السابق، بأن بعض النجوم في لجان التحكيم يخطئون، اشار أن لكل شخص رأيه الخاص، كما أن لا يمكن للفنان النجاح من دون ارتكابه لبعض الأخطاء.
وفي الختام، صرح صابر الرباعي انه يعمل على أغنية خاصة للمنتخب التونسي تشجيعًا منه للفريق وذلك مع اقتراب انطلاق كأس العالم 2018 في روسيا في حزيران المقبل.
 







لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق