اغلاق

الأمر شائع: ما عليك معرفته عن ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال

ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال من المشكلات الصحية والخطيرة ونادرة الحدوث، وهو من الأمراض الثانوية التي تُصيب الأطفال وتعتبر نوعاً ثانوياً من أنواع ارتفاع ضغط الدم،


الصورة للتوضيح فقط 

 
حيث يكون الارتفاع هنا عرضاً لمرضٍ آخر، وليس مرضاً بحد ذاته، أما بالنسبة لضغط الدم عند الأطفال، فمن المعروف أنّ قيم ضغط الدم عندهم تكون أقل من قيم الضغط عند الكبار، حيث يبدأ ضغط الدم بالازدياد تدريجياً مع التقدم بالعمر، لذلك فإنّ تعريف ارتفاع ضغط الدم بالنسبة للأطفال يختلف عن ارتفاع ضغط الدم عند الكبار، كما أنّ الأجهزة المستخدمة لقياس ضغط دم الأطفال تكون أصغر حجماً ومناسبةً لهم.

أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال
ترتبط أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال بأعراض المرض الذي سبب لهم هذا الارتفاع، وفي أغلب الأحيان تكون الأعراض كما يلي:

فشل نمو الطفل.
الإصابة بالوذمة.
فقدان توازن الجسم وشعور الطفل بالدوخة.
الإصابة بالصداع.
حدوث اضطرابات في الرؤية.
كثرة الغازات التي يطلقها الطفل "اللغط البطني".
فقدان الطفل لقدرته على التركيز، وتبدل حالته العقلية.
إصابة الطفل بالاختلاجات.
التقيؤ بشكل متكرر.
شعور الطفل بآلام في الخاصرة، وملاحظة كبر حجم المثانة لديه عند إجراء فحص سريري له.

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال

يعتبر ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال من الأعراض الخطيرة التي ترتبط بالإصابة بأمراض كثيرة أو بالقيام ببعض الممارسات، وأهم هذه الأمراض ما يلي:

أسباب بسيطة مثل تعرض الطفل إلى ضغوطات نفسية شديدة وتوتر كبير، واستخدام كم جهاز ضغط غير مناسب ليد الطفل.
إصابة الطفل بأحد أمراض الكلى مثل التهاب الكلية والتهاب حوض الكلية والإصابة بالقصور الكلوي والاعتلال البولي الانسدادي والورم الكلوي.
الإصابة بأحد الأمراض العصبية مثل الإصابة بنزيف الدماغ، أو ارتفاع الضغط داخل الجمجمة أو القحف أو أذية الدماغ أو خلل الوظائف المستقلة.
تناول بعض العقاقير والأدوية مثل موانع الحمل التي تؤخذ في الفم من قبل المراهقات، وتناول الكورتيزون والأدوية الستيروئيدية والسكلوسبورين والكوكائين الذي يتعاطاه بعض المراهقين.
الإصابة ببعض الأمراض مثل فرط تشنج الكظر الخلقي ومتلازمة كوشينغ "فرط إنتاج الكورتيزون" وفرط إنتاج الغدة الدرقية أو قصورها وفرط الألدوستيروئية وارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم.
بدانة الطفل، ويعد هذا السبب مساعداً بالنسبة للأطفال الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة.
الإصابة ببعض الأمراض الوعائية مثل التهاب الأوعية الدموية وتضيق الشريان الكلوي والناسور الشرياني وخثار الوريد الكلوي وتضيق برزخ الشريان الأبهر.
الإصابة بفرط الحرارة الخبيث أو بالبورفيريا المتقطعة الحادة أو غيرها من الأمراض العضوية الأخرى مثل انسداد الطريق الهوائي العلوي المزمن.

علاج ارتفاع ضغط الدم عند الاطفال
يكون العلاج بعد تشخيص سبب ارتفاع ضغط الدم وعلاج المسبب، كما يجب أيضاً السيطرة على معدلات ضغط الدم وإعادتها إلى معدلاتها الطبيعية ثم البدء بالإجراءات العلاجية، وقد أثبتت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تُساهم في تقليل احتمالية إصابة الطفل بارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة التي تقيه من الإصابة، كما يجب الالتزام بنمط غذائي صحي.


لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق