اغلاق

كشف غموض بوابة العالم السفلي .. تقتل من يقترب منها منذ آلاف السنين!

"بوابة هاديس"، أو "بوابة العالم السفلي" أو "بوابة الجحيم"، كلها أسماء لهذه البقعة المرعبة التي تقع في تركيا كمعبد يوناني قديم شاع أن من يقترب منه،



أو يدخل من بوابته هالك لا محالة، ولسنوات طويلة قيل إن أي وحش أو طائر اقترب منه سقط صريعا، وسط ادعاءات أن من قتلهم هو إله العالم السفلي "هاديس"، وخلال العصور اليونانية والرومانية القديمة قيل إن الناس لم يجرأوا على الاقتراب منه خوفاً.

مؤخرا، وبحسب ما أفادت صحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن العلماء وجدوا تفسيرا علميا يدحض الخرافات القديمة التي ملأت عقول الناس عبر آلاف السنين، ويشير العلماء إلى أن تسرب غاز قاتل من قشرة الأرض هو المتسبب في الوفيات الغامضة على مر السنين، في المعبد الواقع في مدينة "فريجيان" أو هيرابوليس القديمة.
وقد وصف الجغرافي اليوناني "سترابو" المكان القاتل، فكتب: "هذه المساحة مليئة بالأبخرة الضبابية والكثيفة، بحيث لا يمكن للمرء أن يرى الأرض، أي حيوان يمر في الداخل يلقى حتفه فورا، أنا ألقيت بداخله العصافير وعلى الفور سقطت ميتة".

وفي الواقع، وعلى الرغم من أن هذا المشهد يبدو كجزء من أفلام إنديانا جونز، فهناك تفسير علمي لما يحدث، وقد كشف العلماء والمنقبون وعلماء الآثار عن وجود بقايا فعلية لطيور ميتة، هلكت مؤخرا في الموقع.
وقال دكتور "أندريا": "يمكننا أن نرى خصائص الكهف القاتلة أثناء التنقيب"، وأضاف أن "العديد من الطيور مات عندما حاولت الاقتراب من أبخرة ثاني أكسيد الكربون".

وقال البروفسور هاردي بفانز من جامعة دويسبورغ أيسن في ألمانيا إن الدراسة كشفت عن مستويات عالية التركيز من ثاني أكسيد الكربون.
وقالت الدراسة إنه يوجد مغارة تحت معبد بلوتو، ووجد ثاني أكسيد الكربون في تركيزات مميتة تصل إلى 91 %، ومن المثير للدهشة أن هذه الأبخرة لا تزال تنبعث بتركيزات تقتل في الوقت الحاضر الحشرات والطيور والثدييات.




لمزيد من اشي بحير اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق