اغلاق

تعاني من الإفراط في التفكير؟ .. هكذا تتخلص من هذا الابتلاء

في حين أن الشريحة الكبير من البشر يفكرون في المواقف مرة واحدة فقط، هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من التفكير الزائد على اللازم طوال الوقت.


الصورة للتوضيح فقط

هذا الابتلاء الصعب يكون مزعجاً للغاية، حيث إنه ينطوي على نمطين أحدهما الخاص بإعادة التفكير حول الماضي؛ حيث يعيد هؤلاء الأشخاص المحادثات التي قاموا بها بالأمس مراراً وتكراراً، ويفكرون مراراً وتكراراً في القرارات التي اتخذوها بالفعل.
والنمط الآخر هو تصور مستقبل كارثي وينتظرونه بكل توتر، فيؤمنون على سبيل المثال خلال سفرهم بأن السيارة ستخرج عن الطريق وينتظرونه هذه اللحظة بكامل توترهم وترقبهم، بالإضافة إلى إنهم يعيدون الأحداث المؤلمة مراراً وتكراراً، أو إنه سيفشل في الامتحان القادم الذي يبعد عن الآن بشهر على الأقل.

كيف تتخلص من هذا التفكير الزائد على الحد؟
على الرغم من أن التفكير الزائد على الحد يحدث دون إرادة الشخص؛ حيث يجد الإنسان ذاته حبيس تلك الأفكار، إلا أنه  يمكنك تدريب دماغك على التفكير بشكل مختلف، في ما يلي ست طرق لإيقاف التفكير المفرط.

1- انتبه لمشكلتك وكن على بينة منها
كما ذكرنا فإن التفكير المفرط قد يحدث دون وعي، وقد لا يعترف الإنسان بأنه مصاب بهذا العرض في الأوقات التي يصاب به؛ لذلك عليك في البداية الانتباه للطريقة التي تفكر بها في كل لحظة؛ حتى تكون على بينة من المشكلة التي تعاني منها.

فعندما تجد نفسك  تعيد الأحداث في ذهنك مراراً وتكراراً، أو تقلق بشأن العديد من الأمور بطريقة لا يمكنك التحكم فيها،  فعليك أن تقر بأن أفكارك غير منتجة، وأن التفكير مفيد فقط عندما يؤدي إلى عمل إيجابي ومنتج.

2- ركز على حل المشكلة وليس المشكلة نفسها
العيش داخل  مشاكلك ليس بأمر مفيد، ولكن عليك أن توجه تفكيرك نحو البحث عن حل.
فإذا كان هناك تصور أو توقع مستقبلي يمكنك السيطرة عليه فعليك التركيز على  كيفية منع تلك المشكلة وتحدي نفسك في إيجاد حلول له
أما إذا كان الأمر الذي يوتر تفكيرك ليس لديك السيطرة عليه - مثل كارثة طبيعية – فأشغل تفكيرك في الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها للتعامل مع تلك الأزمة والكارثة.

3- تحدي أفكارك
قبل أن تؤمن كمال الإيمان بالأفكار الغريبة الكارثية التي تدور في ذهنك مثل إمكانية طردك من العمل  عليك أن تتوقف قليلاً، وتعترف بأنه من الممكن أن تكون على خطأ وأن أفكارك قد تكون مبالغاً فيها بشكل سلبي.
تذكر أن مشاعرك سوف تتداخل مع قدرتك على النظر في المواقف بشكل موضوعي، خذ خطوة إلى الوراء وأنظر إلى الأدلة. ما هي الأدلة التي تثبت أن فكرك صحيح؟ ما هي الأدلة التي تدل على أن فكرتك غير صحيحة؟

4- ضع جدولاً زمنياً للتفكير
التفكير في مشاكلك لفترات طويلة من الزمن ليس أمراً مثمراً، ولكن التفكير الموجز يمكن أن يكون مفيداً، إن التفكير في كيفية القيام بأشياء مختلفة أو التعرف على المخاطر المحتملة لخطتك، يمكن أن تساعدك على أداء أفضل في المستقبل.
ولكن حدد لنفسك 20 دقيقة كوقت للتفكير خلال الجدول الزمني كل يوم، وخلال تلك الفترة الزمنية دع نفسك تقلق، وتفكر وتضع خطط بديلة وتفكر في الحلول وافعل كل ما يحلو لك، وعندما تنتهي تلك المدة  انتقل إلى شيء آخر.

وعندما تبدأ في التفكير في مشاكلك والمخاطر مرة أخرة خارج وقت التفكير المجدول، ما عليك سوى تذكير نفسك بأنك ستحتاج إلى الانتظار حتى  يحين "وقت التفكير" لمعالجة هذه المشكلات في ذهنك.

5- ممارسة تمارين الذهن
تماماً مثل أي مهارة أخرى، فإن للذهن تمارين عليك ممارستها، والتي تساعدك بمرور الوقت وبشكل تلقائي على تقليل التفكير المفرط.
هناك العديد من الكتب والتطبيقات والدورات، وأشرطة الفيديو المتاحة لمساعدتك على تعلم مهارات الذهن.

6- فكر في الحاضر
من المستحيل أن يكون هناك حيز لإعادة صياغة أمس أو القلق بشأن الغد عندما تعيش في الوقت الحاضر، إن اليقطة لمحاولة التفكير في الوقت الحالي، وما يحدث الآن وأن تكون أكثر وعياً سيمنع التفكير المفرط في الماضي او المستقبل، وهذا ما يمكنك تعلمه أيضاً من خلال ممارستك لتمارين الذهن.

7 – تغيير مسار التفكير
عندما تخبر نفسك بأنه عليك التوقف عن التفكير في شيء ما سيعكس نتائج عكسية، فكلما حاولت منع التفكير من دخول عقلك، فإنه على الأرجح  ستستمر في الظهور أمام عينيك وتعاندك للدخول إلى عقلك.
كل ما عليك فعله هو تغيير مسار التفكير في الدماغ عن طريق تغيير النشاط الخاص بك. من خلال ممارسة الرياضة، أو الانخراط في محادثة حول موضوع مختلف تماماً، حيث إن القيام بشيء مختلف سيضع حداً لوابل الأفكار السلبية.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق