اغلاق

غابت الرحمة والانسانية عن قلب هذا العالم !

متى سيرف جفن هذه الامم المتعطشة للدماء؟ الم تصحو بعد من غيبوبتها وسّكرتها التي تفوح منها رائحة الموت؟ تستحضر المليارات وكل الامكانيات، للحرب للقتل للدمار للتشريد،


تصوير AFP


لهدم الإنسان والبنيان، لدفن الحضارة والإرث وتغير وجه المكان والزمان! الهذا الحد أصبحت الحياة والدم رخيصتان! ألم تكتفي الأمم من رائحة الموت والبارود التي تعصف وتعبق بكل مكان دون رحمة دون رأفة دونما استئذان؟


لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق