اغلاق

تقرير الـOECD يكشف : تشغيل المواطنين العرب في البلاد لا زال منخفضا

كشف تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) عن أن اقتصاد إسرائيل في عام 2018 – هو اقتصاد قويّ . وتشير البيانات الواردة في التقرير الى أن عدم المساواة


تصوير نجمة داود الحمراء

في الدخل قد انخفض فعليا ، لكن الثغرات الاقتصادية ونقص التماسك الاجتماعي لا زالا قائمين .
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بان المنظمة أوضحت في تقريرها ايضا بأن معدلات تشغيل المواطنين العرب في اسرائيل و " الحريديم "  لا تزال منخفضة ، وأن نسبة العمال الفقراء في إسرائيل ما زال مرتفعا جداً مقارنة ببقية العالم. كما حذرت المنظمة من خطر التصحيح في أسعار المساكن .
وذكر تقرير الـ OECD أن اقتصاد اسرائيل يواصل تسجيل نتائج مهيبة، وأن نمو اسرائيل قوي، والبطالة منخفضة وتواصل الانخفاض، وأن نسبة الربا منخفضة وهناك استقرار اقتصادي .
واضاف أن السياسة الاقتصادية حذرة والدين العام نسبيا قليل ويتقلص، وأن وضع الاقتصاد الخارجي لاسرائيل مستقر وصلب وهذا بفضل القطاع التكنولوجي الحيوي .

"  الاسرائيليون يستمرون بالشعور بالرضى من حياتهم أكثر من باقي سكان دول الـ OECD  "
كما يقر التقرير "أن جودة الحياة المتوسطة تتحسن، ويعود الفضل بالاساس لنسب التشغيل العالية، مواصلة السياسة الاقتصادية الكبرى المتشكلة في اسرائيل وكذلك تنفيذ الاستثمارات المخطط لها في قطاع الغاز الطبيعي في السنوات القادمة ستعجل النمو وتدفعه إلى الامام"، وعلى ضوء ذلك فإن التقرير يشير إلى "أن الاسرائيليين يستمرون بالشعور بالرضى من حياتهم أكثر من باقي سكان دول الـ OECD " .
صحيح أن نقطة ضوء تنبعث بسبب البدء برفع الأجور في اسرائيل إلا أن الـ OECD تحذر من وجود خطر تصحيح اسعار الاسكان، التي تواصل الارتفاع. وبالمقابل تدعي المنظمة أن ضريبة الارنونا التي تجبيها السلطات المحلية هي منخفضة حيث لا يمكنها الصمود أمام متطلبات صيانة البنى التحتية المطلوبة لتطوير مباني السكن الجديدة في السلطات الضعيفة .
وأوصت المنظمة بالتنسيق بشكل أفضل من أجل تطوير وبناء سكني أرخص في مناطق الضواحي وربطها بالمواصلات العامة حتى مراكز التشغيل. 
وذكرت منظمة الـ OECD  في تقريرها عن اقتصاد اسرائيل للعام 2018، أن نسبة تشغيل العرب والمتدينين اليهود "الحريديم" لا زالت منخفضة، وكذلك مواصلة ارتفاع نسبة العمال الفقراء في اسرائيل، وانها مرتفعة جدا بالمقارنة مع باقي العالم.
كما يذكر التقرير أن الفقر في جمهور الأطفال في اسرائيل يتسع وان الظروف الاجتماعية للعمال منخفضة ولا تكفي لاعالة عائلة يعمل فيها الزوجان، ويتقاضيان أجرا منخفضا .
كما يضيف التقرير أن نتائج التعليم متدنية في الأوساط الضعيقة، ووفق الـ OECD فإن الاستمرار بالحفاظ على جودة حياة جيدة وتحسينها في المدى البعيد سيكون أمرا مستعصيا.

نسبة العمال الفقراء في اسرائيل هي 14%
وفق التقرير فإن نسبة العمال الفقراء في اسرائيل هي 14%، وهذا الارتفاع سببه الرئيسي هو أن العمال العرب والحريديم يعملون بأجور منخفضة وهذا يعود لافتقارهم إلى نظم مهارات ملائمة .
يتميز المجتمع الاسرائيلي، وفق OECD، بانعدام التكتل الاجتماعي فيه وبفوارق كبيرة فيما بين أوساطه، التي "تعاقب" قسما من المجتمع وتهدد باستمرار النتائج الجيدة في الاقتصاد الاسرائيلي .
ويذكر التقرير أنه "صحيح أن التمييز انخفض قليلا منذ 2007 بفضل تشغيل أكبر للعرب الاسرائيليين والحريديم، لكن الفقر يستمر بالانتشار في المجتمع الاسرائيلي ويصل الى نسبة 17% تقريبا، ويصل في الأوساط الضعيفة إلى 50%" .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق