اغلاق

عزيزتي الام : كيف تدربين طفلك على النوم وحده ؟

عندما تنجبين طفلك الأول ستكتشفين أن من أهم مشاكلك عدم انتظام نومه وحاجته المستمرة للرضاعة الطبيعية، مما لا يسمح لك بقدر كاف من النوم‏.‏


الصورة للتوضيح فقط

وربما يستمر الحال علي هذا المنوال لشهور عدة الى أن يبلغ الطفل عامه الأول فينام ما بين‏ 21‏ و‏41‏ ساعة متصلة شاملة غفوة النهار التي غالبا ما يتخلي عنها عند بلوغه عامه الثاني‏..‏
وقبل بلوغه هذه السن لابد من تدريبه على النوم بمفرده لتخفيف أعبائك ولتعليمه عادات النوم السليمة.

كي يتعود طفلك علي النوم وحده دون هدهدة أو رضاعة طبيعية يمكن استبدال هذه الروابط التي تفرض عليك ملازمته بروابط أخرى دائمة ويعتاد وجودها بجانبه عند استيقاظه مثل بطانيته أو غطائه المفضل، ولكي تدربيه على النوم ليلا والاستيقاظ نهارا يجب عدم تركه ينام لساعات طويلة في أثناء النهار ويمكن ايقاظه عند شعورك بأن فترة نومه قد طالت‏.‏

أما بالنسبة لبكائه وقت النوم فلا يجب المسارعة بحمله وهدهدته، ولكن اربتي عليه ثم اتركيه ليهدئ نفسه بنفسه وينام فيعتاد النوم دون رفقتك‏.‏

وينصح الطبيب بتدريب الطفل بالتدريج، فتحدثه الأم أول مرة وهي بالقرب منه ثم تقوم في المرة التالية بمحادثته من خارج الحجرة وتنادي عليه وأخيرا تتركه لينام وحده ويهدئ نفسه بعد أن يطمئن‏.‏

كذلك يجب أن لا تخشى الأم من بكاء الطفل عند النوم، فالبكاء لن يضره كما يعتقد البعض، ‏ فهذا لا يعني تركه ينتحب لمدة طويلة ولكن لا تهرع اليه الا عندما تتأكد أن هناك ما يضايقه ويعوقه عن الاستسلام للنوم‏.‏

أما بالنسبة لموعد استقلال الطفل عن الأم ونومه وحده في غرفته :
من الأفضل بقاء الطفل في غرفة أمه وفي متناول يديها خلال الأسابيع الأولى من عمره، وعلي الرغم من أن بعض الخبراء قد اقترحوا ضرورة نوم الطفل في غرفته حتي سن الستة أشهر، فإنه ليس هناك اجماع على ذلك كما تشير الدراسات‏.‏ وقد ثبت أيضا أن ترك اضاءة خافتة في حجرة الطفل لا داعي له وأنه يمكن أن ينام بشكل أفضل في غرفة مظلمة، حيث إنه لا يدرك معنى الخوف إلا بعد نمو تطوره المعرفي ليفهم فكرة الخوف والأشياء التي تثير مخيلته في الظلام ولا يحدث هذا إلا بعد بلوغه الثانية أوالثالثة من العمر‏.

‏ومن الأمورالتي تفزع لسماعها الأمهات وتجعلهن ملتصقات بأطفالهن لفترة طويلة هي تعرض بعض الأطفال لحادثة ‏(‏ موت مهد‏)‏ لذا ينصح باتباع الارشادات التالية للتقليل من مخاطرها‏:‏

‏-‏ لا تدعي غطاء الطفل يصل إلى وجهه ولاترفعيه عن مستوى كتفيه‏.‏

- ‏ أفضل وضع لنوم الطفل يكون على ظهره من الأيام الأولى لولادته ولا يوضع الطفل للنوم على جانبه إلا إذا كان يعاني من القيء أو الارتجاع‏.‏

‏-‏ يجب ألا يشعر الطفل بالحرارة الزائدة التي تتمثل علاماتها في التعرق ورطوبة الشعر والطفح الجلدي الحراري والسرعة في التنفس واضطراب النوم والحمى، ولكي تكشفي على حرارته أوشعوره بالسخونة يمكن أن تتحسسي بطنه ورقبته حيث إن يديه وقدميه تكون باردة على أي حال‏.‏

‏-‏ يجب الحفاظ على درجة حرارة مناسبة لحجرة الطفل وذلك ما بين‏ 32‏ و‏52‏ درجة مئوية‏.‏

وأخيرا ينصح الطبيب بوضع نظام ثابت لوقت النوم عند الطفل بدءا من عمر ستة أشهر ويشمل اللعب معه لعبا هادئا واعطاءه حماما دافئا والقراءة له في قصة أو انشاد أغنية له وسيتعلم من هذا أن وقت النوم قد حان‏.‏


لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق