اغلاق

الثقب الاسود .. وكشف سر نفاثات البلازما الساطعة المندفعة منه

كان الثقب الاسود يشكل لغزا للعلماء والاكثر منه هو سر نفاثات البلازما المندفعة من جانبيه والمحملة بطاقة وسطوع من الضوء عالية جداً،


مما دعا العلماء للبحث عن سر تكونها ومتى تتكون وكيف؟!
فالثقوب السوداء تشتهر بكونها آكلة مفترسة، ولكنها لا تأكل وتلتهم كل ما يسقط نحوها.
فجزء صغير من المواد تقذف مرة أخرى على شكل نفاثات قوية من الغاز الساخن وتسمى نفاثات البلازما،
والتي يمكن أن تعيث فسادا بمحيطها..
ولكن على طول مسارها وبطريقة ما تحصل هذه النفاثات من البلازما على طاقة بما يكفي لتشع الضوء بقوة،
وتشكيل عمودان مشرقان وساطعان على طول محور دوران الثقب الأسود.

أدلة جديدة لكشف سر اندفاع نفاثات البلازما من الثقب الاسود:
لقد ناقش العلماء لوقت طويل أين وكيف يحدث هذا الاندفاع في النفاثات
واصبح لدى الفلكيين أدلة جديدة لهذا السر.
وباستخدام تلسكوب نوستار الفضائي التابع لوكالة ناسا
وكاميرا فائقة سريعة تدعى ألتراكام على مرصد وليام هيرشيل في لا بالما في اسبانيا،تمكن العلماء من قياس المسافة التي تقطعها الجسيمات في النفاثات قبل أن تتحول إلى مصادر مشعة وساطعة للضوء. وتسمى هذه المسافة "منطقة التسارع".. ولقد نُشرت الدراسة في مجلة علم الفلك الطبيعة.
حيث نظر العلماء لنظامين في درب التبانة يسميان "الثنائيات السينية"،
وكل منهما يتألف من ثقب أسود يتغذى على نجم عادي.
ودرسوا هذه الأنظمة عند نقاط مختلفة خلال فترات الانفجارات والتوهجات..

الانفجارات والتوهجات هي عندما يضيء *القرص المتراكم او القرص المزود بسبب المواد التي تسقط فيه.
(*القرص المتراكم هو  عبارة عن بنية مسطحة للمادة التي تدور حول الثقب الأسود) .

وقد وصل نظام واحد يسمى V404 Cygni إلى ذروة سطوعه تقريبا عندما رصده العلماء في يونيو 2015.
وفي ذلك الوقت شهد النظام أشد انفجار من ثنائي أشعة سينية شوهد في القرن الحادي والعشرين.

والنظام الآخر يسمى GX 339-4 ، وكان سطوعه أقل من 1% من سطوعه الأقصى المتوقع عندما لوحظ.
النجم والثقب الأسود في نظام GX 339-4 هما أقرب بكثير لبعضهما مما هو حاصل في نظام V404 Cygni.

وعلى الرغم من اختلافاتهما، فقد أظهر النظامان تأخيرات زمنية متماثلة – حوالي عشر من الثانية – بين اكتشاف تليسكوب نوستار أول ضوء أشعة سينية وبين اكتشاف كاميرا ألتراكام  التوهج في الضوء المرئي،
وهذا التأخير هو أقل من لمحة البصر، ولكنها تعتبر كبيرة بالنسبة لفيزياء نفاثات الثقب الأسود.


لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق