اغلاق

المركز العربي الأمريكي للأعمال الخيرية يكرّم الدكتور فاروق الشامي

أقام المركز العربي الأمريكي للأعمال الخيرية حفلا كبيرًا هو الأول من نوعه من أجل تكريم الدكتور فاروق الشامي رجل الأعمال الأمريكي من أصول فلسطينية كرجل العطاء


جانب من التكريم

العربي الأمريكي الأول.
وجرى حقل التكريم بحضور العديد من الشخصيات الاعتبارية في الجاليات العربية والفلسطينية الى جانب سفراء ودبلوماسيين وقناصل من مختلف الدول العربية والاجنبية المعتمدين في واشنطن الى جانب المئات من أبناء الجاليات.
وقامت إدارة المركز العربي الأمريكي للأعمال الخيرية ممثلا برئيس مجلس إدارته حسين شوشير ومديرته مها فريج والدكتور عيد مصطفى بتكريم الدكتور الشامي حيث ألقوا مجموعة من الكلمات التي تحدثوا فيها عن المركز والجهود التي يبذلها لخدمة الجاليات العربية المختلفة، الى جانب تقديم خدمات انسانية في اكثر من صعيد.
وقدمت إدارة المركز الأمريكي للأعمال الخيرية تهانيها للدكتور الشامي كونه الشخصية الأولى التي يتم منحها هذه الجائزة والتكريم باعتباره المتبرع والمحسن الخيري الأول. وتحدث ممثلو المركز عن "جهود وتعاون الدكتور الشامي"، مثمنين "هذا الجهد الكبير الذي يقدمه من أجل تطوير عمل المركز بما يخدم القضايا العربية المختلفة في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى أكثر من صعيد اقتصادي واجتماعي وسياسي وانساني ولهذا تم اختياره لتكريمه".
وقدم ممثلو المركز الأمريكي العربي الخيري عميق شكرهم وتقديرهم لبنك فلسطين وفاروق سيستمز على "رعايتهم للحفل ودعمهم المتواصل"، مثمنين "مشاركة تريو جبران ودعم بنك فلسطين لرحلتهم من أجل المشاركة بالحفل"، كما عبروا عن شكرهم لفاروق سيستمز لدعمها الحفل ايضا.

"التكريم الأقرب إلى القلب"
بدوره، شكر الدكتور فاروق الشامي الحضور على "هذا التكريم وهو التكريم الأقرب الى القلب بالنسبة له لأنه يأتي من مؤسسات عربية"، مشددًا على "أهمية توحيد الجهود الفلسطينية والعربية في الولايات المتحدة الأمريكية لتعزيز الحضور العربي من خلال مؤسسات ومراكز متميزة قادرة على أن تعكس مواقف الدول والشعوب العربية".
وأكد الشامي أن "هناك الكثير الكثير من القدرات والنجاحات والابداعات الفلسطينية والعربية التي تميزت كل في مجالها"، موضحًا أن "هناك الكثيرين من أبناء الأمة العربية حققوا نجاحات وتميزوا وقادرين على ان يؤثروا بالمجتمع الأمريكي وبالتالي لا بد من تعزيز دورهم وحضورهم".
وفي هذا الإطار، أعلن الدكتور الشامي عن تبرعه بمليون دولار أمريكي لإنشاء مركز عربي شامل في هيوستن تكساس بحيث يكون هذا المركز العربي بيتا لكل العرب والامريكيين ويعمل على تعزيز الحضور لهم في مختلف المجالات.

مقطوعات موسيقية متميزة
وتخلل حفل التكريم العديد من الكلمات التي ثمنت وأشادت على عمل وجهود الدكتور الشامي هذا الى جانب تقديم فرقة تريو جبران التي حضرت خصيصًا لاحياء الحفل، حيث قدمت مقطوعات موسيقية متميزة لاقت استحسان الحضور الذي استمتع بوجبة عشاء على أنغام الموسيقى الشرقية.
يشار الى أن الدكتور الشامي قدم مساعدات بملايين الدولار على مدار سنوات لخدمة قطاع الصحة والتعليم والخدمات الانسانية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفلسطين في إطار مجموعة الأعمال الخيرية التي يرعاها كنوع من المسؤولية الاجتماعية لمجموعة شركاته الاستثمارية التي تعكس قصة نجاح فلسطينية وعربية في العديد من المجالات.
كما أن المركز العربي للصحة مؤسسة وطنية انسانية تهدف إلى "توحيد وتمكين المجتمع العربي الأمريكي من خلال إظهار تأثير التقارب حيث يعمل المركز على تحسين واقع المجتمعات من خلال تقديم المنح، ويخدم من خلال توفير أدوات العطاء الخيري الذكي، وتصور المفاهيم حول الأمريكيين العرب من خلال تسليط الضوء على مساهماتهم الاستثنائية في المجتمع".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق