اغلاق

الشباب أولاً.. لأنهم قادة التبدلات القادمة! بقلم: تركي بني ربيعة – الناصرة

نحن أحوج من أي وقت مضى لأفكار وتطلعات تساهم بشكل عملي في التوصل إلى حلول ناجعة ومستدامة للكثير من مشاكلنا ، وتخفف من حدة المطبات التي كانت تفرمل



مسيرنا التنموي وصولاً إلى الاستثمار الأمثل للإمكانيات وتوظيفها في مطارح تصب في مصلحة تطوير منظومة العمل في مختلف المجالات .
في الشكل الذي تبدو أطر عديدة تسعى للتقدم بخطوات واثقة إلى الأمام والتركيز على تنمية الموارد البشرية الشبابية بالذات بـ "تبار أن الشباب" عصب المجتمع، لذا وضعت هذه الشريحة تحت المجهر وإعطاءها مشاريعهم والاهتمام بمستقبلهم الأولوية بالدراسة والانخراط بسوق العمل، فهم قادة المرحلة المقبلة المليئة بالتبدلات والتحديات، ومن الضروري أن يكونوا شركاء في صناعة القرار وخاصة الذي يتعلق بمستقبلهم، فهم أدرى من غيرهم به .
بالمختصر المفيد ، الاستثمار الحقيقي هو بالشباب بمختلف أطيافهم ومراحلهم العمرية، فقد آن الأوان للاعتماد عليهم واستغلال عمرهم الشبابي، والدفع بهم إلى الصدارة، وضرورة تهيئة كل فرص العمل والإنتاج والإبداع أمامهم فهم جديرون بذلك، وعلى كل الجهات المعنية أن تساهم بذلك حتى لا تبقى مؤسسات طاردة لكفاءاتهم!!.
فمن هنا إرتأينا في مركز إبن عامر الجماهيري صفًا واحدًا وجنبًا الى جنب بالنهوض بالشبيبة نحو الاعلى ، فأطلقنا مشروع المسرح الجماهيري للشباب من خلال تتويج عمل مسرحي جديد يحمل أسم مسرحية " المفرق والتي تعنى بحالة الشباب وواقعهم الحياتي اليوم ، إن كان سلبيًا أم أيجابيًا وكانت كلمتي أمام الحشد الكبير من الجمهور المتعطش للمسرح الجماهيري :

مساء الخير للجميع وأهلاً وسهلاً بكم في هذه الامسية الاحتفالية الخاصة بمناسبة إطلاق العرض الاحتفالي لمسرحية المفرق التابعة لفرقة المسرح الجماهيري والسينما بمركز ابن عامر الجماهيري في حي بير بير أبو الجيش في الناصرة .

حضوركم الحاشد هذا وتلبيتكم لدعوتنا بحضور المسرحية ما هو الا شهادة فخر وإعتزاز لنا جميعًا ولأعضاء فرقة المسرح الذين هم أبنائكم في هذا اليوم المميز الذي سنحفل معًا وسويةً بالعرض الاحتفالي لمسرحية المفرق لنخبة من أبناء الحي وخيرة شبابنا
في هذه المدينة الطيبة .

الاخوات والاخوة ، هذه المسرحية لم تخرج الى النور لولا جهود جبارة وعمل مخلص متواصل بين عدة إطراف وأطر مهنية تحت إشراف مركز أبن عامر الجماهيري وبدعم مكثف وجارف لبلدية الناصرة من خلال دائرة المراكز الجماهيرية ، هذا الدعم للبلدية والدائرة له الدور الملموس في نجاح عملنا الفني ووصولنا الى هذه المرحلة ، فهنيئًا لنا جميًعا وعلينا أن نعتز ببلدية تضع في مقدمة أهدافها خدمة ورفاهية المواطن النصراوي ، تقدمه وتطوره في مختلف مجالات الحياة .
شكرًا لك السيد علي سلام رئيس البلدية أنت الرمز والانسان المعطاء لشعبه وبلده ، نكن لك كل الاحترام والتقدير .
كما نشكر السيد خالد بطو مدير دائرة المراكز الجماهيرية لدعمه ومساهمته الفعاله وعمله المخلص والمهني دون كلل وملل حتى وصولنا هنا اليوم ، هكذا نرتقي بمجتمعنا وناصرتنا الغالية الى القمم نحو التطور والتقدم والازدهار .

الحضور الاعزاء ..
مشروع المسرح الجماهيري والسينما إنطلق منذ عدة سنوات بخطى ثابتة من خلال خطة عمل مهنية مدروسة لمركز أبن عامر الجماهيري وطاقم إدارته ضمن رؤيا شمولية في صلبها وضع المركز على أجندته وفي المحور شريحة الشباب تحت شعار الشباب " عصب المجمتع " وهذا ترجم بالخطة السنوية للمركز بالتخطيط والاعداد لعدة مشاريع وأنشطة تعنى بالشباب من أبناء الحي إنطلاقًا من إنشاء المسرح الجماهيري والسينما مرورًا بدورات تأهيلية وتوعوية للشباب ومنها الثقافية وكذلك الرياضة التي توجت ببناء فريق كرة طائرة للشباب في الدرجة القطرية الوحيد في الناصرة والمنطقة يمثل المدينة الطيبة في حقل الرياضة .
نجحنا في مركز ابن عامر في خلق أرضية ثابتة ومناخ دافىء لشريحة الشباب على أساس مبدأ التشاور والتحاور وإتخاذ القرارات معًا والاستماع الى إقتراحاتهم وبلورة مشاريع وأنشطة هادفة تلبي إحتياجات هذه الشريحة في تحقيق طموحاتهم وهواياتهم من خلال السلة المليانة من البرامج والمشاريع التي طرحها مركز ابن عامر وكل ذلك بهدف رفاهية الشباب وتقدمهم في مختلف مجالات الحياة ، هذا من جهة ومن جهة ثانية القضاء على وقت الفراغ القاتل الذي يحوم فوق رؤوسهم وتحصينهم بنفس الوقت من مختلف الافات السلبية الخطيرة كالمخدرات والعنف على أشكاله .

أهلنا الكرام ضيوفنا الاعزاء...
مركز ابن عامر اليوم خلية نحل يعمل ليلاً ونهارًا وعلى مدار الاسبوع ويقدم كم هائل من الفعاليات والبرامج والانشطة الثقافية والفنية والتربوية والاجتماعية والتوعوية لمختلف الشرائح والاجيال بدعم ورعاية بلدية الناصرة .
مسرحية المفرق اليوم تتوج مسيرة مشاريع مسرحية هادفة واخرها كان فيلم " صفقة العمر " للمخرج هشام سليمان حيث عرض الفيلم عشرات المرات في المدراس الثانوية في الناصرة وبطول البلاد وعرضها  تاركًا أثرًا ايجابيًا ملموسًا لدى كل من شاهده وخاصًة الاطر العلاجية والمهنية وأوساط فنية .
فطوبى لهذ الصرح الثقافي الجماهيري الشامخ الذي كان وسيبقى البيت الدافى لكل من يقصده ويطرق بابه من أجل مجتمع ناضج متطور ومتقدم لما فيه خير ومنفعة للمجتمع بأكمله .



لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق