اغلاق

كيف وصل أول زائر ‘غامض‘ إلى نظامنا الشمسي ؟!

يعتقد أحد الفلكيين أن أول زائر فضائي "غريب" وصل نظامنا الشمسي، يمكن تحديده على أنه كويكب سافر من نظام نجمي ثنائي.


Gettyimages.ru Yuri_Arcurs

ورُصد الكويكب الذي يأتي على شكل "سيجار" واسمه "Oumuamua"، من قبل مرصد Haleakala في هاواي، في 19 أكتوبر من العام الماضي. وأثار ظهوره وسلوكه حيرة العلماء، كما أدى إلى تكهنات حول طبيعته، وبأنه قد يكون قطعة أثرية غريبة.
وتشير آخر الأبحاث إلى احتمال "طرد" الكويكب من نظام ثنائي النجم، ووجد العلماء أن الأجسام الصخرية الفضائية معرضة للخروج من مداراتها، بواسطة النجوم الثنائية.
وقال كبير الباحثين، الدكتور آلان جاكسون، من جامعة تورنتو في كندا: "من المثير للإعجاب أننا رأينا ولأول مرة شيئا ماديا قادما من خارج نظامنا الشمسي. ومن الغريب حقا أن يكون الكائن الأول الذي سنراه قادما من خارج نظامنا، عبارة عن كويكب وليس مذنبا، لأنه سيكون من الأسهل اكتشاف المذنب".
ويشير البحث الذي نُشر في دورية "الإشعارات الشهرية للجمعية الملكية الفلكية"، إلى أن كويكب "Oumuamua" قد نشأ من نظام يحتوي على نجم ساخن عالي الكتلة. ويمكن أن يكون قد خرج من النظام أثناء عملية تكون كوكب آخر.
وعند اكتشافه، كان الكويكب، الذي يبلغ طوله 400 متر، يسافر بسرعة 30 كلم في الثانية على مسار يصل إلى النظام الشمسي ويعبر خارجه. ويبدو أنه اتبع مسارا باتجاه نجم "Vega" في كوكبة ليرا الجنوبية.
وأوضحت دراسة أجرتها جامعة كوينز "Belfast" حقيقة هذا الاكتشاف من خلال عرض حلقة "Sky At Night" على قناة BBC، ونُشرت في مجلة Nature Astronomy.

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق