اغلاق

قصتنا اليوم بعنوان: ‘البغلان الشقيقان‘ .. شيقة ومسلية

كان من عادة البغلان الشقيقان ان يوصلا الحجارة من معمل الحجارة إلى حيث متجر الحجارة الكبير، ثم يعودان الى المعمل ليوصلا حملا جديدا..


الصورة للتوضيح فقط


ذات يوم وهما في طريقهما إلى المتجر شاهدا مهرجانا كبيرا يشاهده عدد كبير من الناس يهتفون ويصفقون، وتتعالى الأصوات فعاودا النظر والتمحيص فإذا هو مهرجان لتكريم أجمل خيل في لونها ورشاقتها ودقة خصرها.. أكملا الطريق في صمت وتعجب.
وفي اليوم الثاني وفي نفس المكان صاح أحد المتجمهرين أن كلبي هذا هو الأجمل على الإطلاق انظروا إلى زيه و ملابسه كم هي رائعة وأنيقة، نظر البغلان فإذا هو مهرجان لتتويج أجمل كلب في أجمل حلة.. نظر البغل الصغير إلى شقيقه الأكبر قائلا: هل هذا يعقل ام أنا في حلم؟! رد شقيقه: لا تكترث دعنا نمضي.
في اليوم الثالث مر البغلان على ذات المكان لكن هذه المرة شاهدا أمرا مختلفا إنه احتفال لأجمل قصة شعر بين القطط ذات الشعر الكثيف والملون.. حيث تتعالى صيحات البشر بالتصفير والتصفيق.. هنالك تنهد البغل الأكبر وبمرارة ثم قال: ياللبشر كم يعشقون الزينة والأشياء الزائفة؟!! ألا يأتي يوم نكرم فيه نحن البغال أو حتى يلتفت إلينا أحد أو يشار إلينا بالبنان.
قال البغل الأصغر: أعتقد أن هذا محال في هذا الزمان، ولكن سيأتي يوم يكرم فيه الكادحين والمخلصين من أمثالنا ويعرف لأصحاب القدر قدرهم.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق