اغلاق

رام الله: الشيوخي يجدد ’البيعة والولاء للرئيس محمود عباس’

قال أمين عام اللجان الشعبية الفلسطينية المهندس عزمي الشيوخي خلال لقاءه عدد من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي مساء السبت في رام الله: "إننا من هنا من رام الله


المهندس عزمي الشيوخي

ومن رحاب المسجد الأقصى ومن رحاب المسجد الابراهيمي ومن أزقة البلدة القديمة في الخليل والقدس نطيّر برقية دعم ومساندة للرئيس محمود عباس أبو مازن رمز الشرعية الفلسطينية ونعلن تجديد البيعة والولاء والقسم لسيادته باسم اللجان الشعبية الفلسطينية بكافة هيئاتها وتخصصاتها وكوادرها في الوطن والشتات".
وأضاف الشيوخي: "من رام الله ومن خليل الرحمن مدينة الشهداء ومن مدينة القدس عاصمتنا الأبدية نبرق للرئيس أبو مازن التحية والاحترام والتقدير، مجددين العهد والقسم والولاء والبيعة لسيادته وللقيادة الشرعية، معاهدين سيادته على أن نبقى الأوفياء له ولقيادته التاريخية الواقعية الحكيمة على طريق النصر والتحرير في ظل قيادته، ونقول لسيادته إن اللجان الشعبية وجماهيرنا الفلسطينية في الوطن والشتات بكافة المخيمات والقواعد الشعبية تؤكد يا سيادة الرئيس أنه لو خضت البحر لخضناه معك"، مشيدًا الشيوخي باسم اللجان والقواعد الشعبية الفلسطينية في الداخل والخارج "بتمسك الرئيس أبو مازن بالثوابت الوطنية وعدم التفريط بالحقوق الوطنية لشعبنا وبشجاعته في رفض الإملاءات الأمريكية ومحاولات إسرائيل فرض سياسة الأمر الواقع من خلال برامج التهويد والاستيطان ومن خلال المحاولات الصهيونية والأمريكية شطب القضية الفلسطينية وتصفيتها من خلال تمرير ما يسمى بصفقة القرن".
وحذّر أمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي "من المؤامرات والضغوط التي تمارس ضد سيادة الرئيس وضد قيادتنا الشرعية"، مؤكدًا أن "ما جرى للرئيس الراحل ياسر عرفات من مؤامرات داخلية وخارجية وحصار وضغوط قد شرعت إدارة ترمب وحكومة اسرائيل بتفيذها ضد الرئيس محمود عباس"، مطالبًا جماهير الشعب الفلسطيني "بالالتفاف حول الرئيس أبو مازن وحول قيادته الواقعية الحكيمة التي أصبحت مستهدفة من قبل اعداء شعبنا ومن قبل اصحاب الأجندات من أجل تصفية القضية الفلسطينية بتكريس الانقسام وتمرير صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية".

"ضرورة حصول المواطن والمستهلك الفلسطيني في قطاع غزة على الحقوق الأساسية"
وفي نفس السياق، أكد الشيوخي على "ضرورة حصول المواطن والمستهلك الفلسطيني في قطاع غزة على الحقوق الأساسية والحياتية للمواطن وللمستهلك وضمان حقه بالصحة وبالسلامة العامة وحقه في التعويض والتقاضي وحقه في توفير السلع والخدمات وحقه في الحصول على السلعة والخدمة النظيفة والآمنة والعدالة في الأسعار والمعاملة وحقه في البيئة الخالية من التلوث وحقة في الحصول على الفاتورة الرسمية وحقه في المعرفة والاختيار والعيش بكرامة وحرية"، مشيرًا إلى أن "جميع الحقوق الاجتماعية والاقتصادية منتهكة بشكل كامل في قطاع غزة بسبب استمرار الانقسام وعدم تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة صلاحياتها للتخفيف من معاناة أهلنا في قطاع غزة"، مشددًا على "ضرورة عودة القطاع إلى حضن الشرعية وأن اللجان الشعبية في جميع القواعد الشعبية والمخيمات في الوطن والشتات تقف صفًا واحدًا خلف جميع إجراءات وقرارات سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن من أجل إنهاء الانقسام وإفشال ما يسمى صفقة القرن التي يراد منها تصفية القضية الفلسطينية العادلة".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق