اغلاق

لبنان: جبهة التحرير الفلسطينية تنظم حفل تأبين للراحل موسى محمد

نظمت جبهة التحرير الفلسطينية حفلا تأبينيًا بمناسبة "مرور ثلاثة أيام على رحيل المناضل موسى أحمد محمد (أبو علاء) في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم


جانب من حفل التأبين


البرج الشمالي ـ صور، وتقدم الحضور عضو المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعة وقيادة الجبهة وعضو قيادة حركة فتح العميد أبو باسل شهاب وعضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية أحمد مراد وممثل حزب الله أبو وائل وعضو اللجنة المركزية لحزب الاتحاد أبو محمد يونس وممثل الحزب السوري القومي الاجتماعي محمد شمس الدين ومدير جامعة ومؤسسة LIC التربوية في لبنان الأستاذ احمد دكور وعضو قيادة اقليم لبنان للجبهة الديمقراطية عبد كنعان وعضو القيادة السياسية لجبهة التحرير العربية أبو ابراهيم وعضو قيادة اقليم لبنان لحزب الشعب خالد فرحات وعضوا المجلس البلدي لبلدية برج الشمالي أبو وسيم الجمعة وكامل فياض والمختار سعيد دقور ومسؤول اللجان الشعبية في صور الدكتور خليل نصار ورئيس المكتب الفني في صور سمير الحسيني وقيادات وكوادر حركة فتح والأمن الوطني الفلسطيني وممثلون عن الفعاليات والقوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية واللجان الشعبية والأهلية والمؤسسات المختلفة وحشد من المواطنين وعائلة الشهيد، وقد بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء.
ورحب بالحضور عضو قيادة الجبهة أبو جهاد علي مستعرضًا "مناقب الفقيد الذي انتمى مبكرًا للجبهة".

كلمة جبهة التحرير الفلسطينية
وألقى عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة كلمة نقل فيها في البداية تحيات أمين عام الجبهة الدكتور واصل أبو يوسف ونائب الأمين العام ناظم اليوسف، والمكتب السياسي واللجنة المركزية للجبهة وعموم قيادتها وكوادرها ومناضليها لحضور الحفل التأبيني "وفاءً لرفيقها المناضل موسى احمد محمد (أبوعلاء) الذي رحل عنا تاركًا وراءه إرثًا طيبًا، وحياة نضالية حافلة بالعطاء والتضحية، شكّل خلالها نموذجًا يُحتذى به، حيث انخرط في صفوف النضال الوطني مبكرًا، منتميًا للجبهة، مشاركًا رفاقه في كافة المعارك الوطنية، لم يتخلى عن دوره الوطني، حتى أصبح كادرًا متقدمًا في الجبهة"، وأضاف: "نقف معكم اليوم لتأبين رفيق صلب عاجزون عن تعداد مناقبه ونضالاته، فقد كان رفيقًا مثالاً برزت فيه صفات الشجاعة والجرأة والإقدام والتفاني ونكران الذات، رفيقًا تكاملت فيه العديد من الصفات فاستطاع أن يجسّد الإحساس النضالي بكل جوانبه، فكان بحق نموذجًا متكاملاً مؤمنًا بقضية شعبه وبعدالة قضيته لأبعد الحدود، مناضلاً وطنيًا بامتياز تجسّد ذلك في علاقته المتميزة مع إخوانه في الفصائل الفلسطينية ومع أهالي المخيم الذي ترعرع به، وظل وفيًا له.. عرفناه ثابتاً في مواقفه... كادرًا ملتزمًا بتعليمات الجبهة، حيث اثبت من خلال تجربته أنه كان وفيًا للمبادئ التي تربى عليها في الجبهة فاحب رفاقه القادة العظام الشهداء الأمناء العامون ابو العباس وطلعت يعقوب وأبو أحمد حلب والقادة سعيد اليوسف وأبو العز، وكان جاهزًا دائمًا لتنفيذ المهام الموكلة إليه، كيف لا وهو من نذر نفسه وحياته لتحقيق أهداف شعبنا في أكثر من محطة نضالية".
وقال الجمعة "إن جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد لكم انها ستبقى الحريصة على الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية"، داعيًا الى "إنهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة وتسليم الحكومة الفلسطينية مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة"، مؤكدًا على "أهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه المرحلة الخطيرة باعتباره سفينة نجاة لشعبنا، لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية وخاصة صفقة القرن"، مشددًا على "التمسك بالثوابت والمقاومة، والدفاع عن حقوق ومعاناة شعبنا، من خلال توحيد الموقف والقرار والخطاب الفلسطيني".
وتوجه الجمعة باسمى آيات التقدير للرئيس نبيه بري وحركة أمل على "دوره في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، كما كل القوى والأحزاب االوطنية للبنانية"، مثمنًا "مواقف المقاومة في لبنان"، وشكر الجمعة في ختام كلمته الحضور معاهدًا "كل الشهداء بالاستمرار على ذات المبادئ السامية التي تركوها لنا. وستظل قيم رفيقنا أبو علاء خالدة فينا، وستبقى في الذاكرة الحية مهما طال الزمن، وسيبقى حيًا بيننا بخصاله ومناقبه ومسيرته الحافلة حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال".
وتحدث عضو قيادة حركة فتح في منطقة صور العميد أبو باسل باسم منظمة التحرير الفلسطينية وآل الشهيد، مرحبًا بالحضور جميعًا أحزاب لبنانية وفصائل فلسطينية وجمعيات ومؤسسات ولجان شعبية ومخاتير وأعضاء بلدية، وشكر لعائلة الشهيد أبو علاء ولجبهة التحرير الفلسطينية على ثقتهم، مؤكدًا أن "الشهيد أبو علاء وهو طفلا كان يشكّل بجسده النحيل معاناة اللاجئين في المخيمات وكان ابن برج الشهداء، حيث التحق بالثورة الفلسطينية باكرًا وهو يتطلع الى دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس كعاصمة".

"نرفض التوطين ونتمسك بوطن الآباء والأجداد"
وأضاف شهاب: "في حضرة الشهداء الذين يضّحون بدمهم ويبذلون أرواحهم رخيصة في سبيل الوطن دفاعًا عن شعب آمن بالحرية والدولة الفلسطينية والقدس عاصمة وعودة اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم، وها نحن نؤبّن رجل من رجالات فلسطين رفاق الشهداء أبو العباس وطلعت يعقوب والقافلة تطول حيث أطل علينا الوزير باسيل ليطال اللاجئين لنقول من منبر الشهداء إننا نرفض التوطين ونتمسك بوطن الآباء والأجداد والرسالات السماوية لأنها جنة الله على الأرض"، لافتًا الى "ما تتعرض له القيادة الفلسطينية من هجمة شرسة من ترامب وأعوانه حتى تطال الكل الفلسطيني بشرائحه الوطنية والحجر والبشر والشجر"، مشيرًا أن "البعض يحاول ان يستغل وجود تجمعات فلسطينية وفيها مجالس عزاء ليصب نار حقده على الثورة، لكن نقول له نعم هناك خلافات وتباينات من حقنا أن ننتقد بعيدًا عن التجريح". وختم بالقول:"باسم عائلة الشهيد أوجّه الشكر لجبهة التحرير الفلسطينية وللأحزاب اللبنانية ولكافة الفصائل الفلسطينية والى من شاركنا هذا المصاب الجلل تغمد الله الشهيد والشهداء الى جنات الخلد مع الصديقين وحسن اولئك رفيقا".
وفي الختام، ألقى فضيلة الشيخ علاء المحمود عظة دينية أشاد فيها "بعظمة الشهادة والشهداء"، وركّز على "الوحدة الوطنية من وحي المناسبة".
وتقبلت الجبهة التعازي بالشهيد من قيادات الفصائل والأحزاب اللبنانية وفي مقدمتهم الحاج رفعت شناعة عضو المجلس الثوري لحركة فتح.





 













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق