اغلاق

رام الله: عباس يستقبل وزيريّ خارجية ألمانيا وفرنسا

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله ، يوم أمس الاثنين ، وزير الخارجية الألماني هايكو ماس . وقال بيان صادر عن ،


 تصوير ثائر غنايم

الرئاسة الفلسطينية بأن " الرئيس وضع ضيفه ماس في صورة الأوضاع الأخيرة ، وخاصة تداعيات إعلان ترمب الأحادي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ، ونقل سفارة بلاده إليها. كما أكد سيادته الاستعداد للتعاون والتنسيق والتشاور المستمر لرؤية دور فعال لألمانيا والاتحاد الاوروبي ، من أجل الجهود التي تبذل للعودة للمفاوضات، وكذلك الايمان بحل الدولتين والالتزام بمحاربة الإرهاب في كل مكان".
وأضاف البيان: "تحدث الرئيس بإسهاب عن الأوضاع في غزة وعن المصالحة والجهود لاستكمالها لتمكين حكومة الوفاق الوطني لتحمل مسؤولياتها ونقل كافة الصلاحيات لتعمل هناك في القطاع كما تعمل هنا بالضفة".

" آخر المستجدات "
وفي وقت لاحق، استقبل الرئيس عباس ، مساء الاثنين ، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله ، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان. وأطلعه على "آخر مستجدات الأوضاع في الأراض الفلسطينية ، والمأزق الذي وصلت إليه العملية السياسية جراء الإجراءات الإسرائيلية ، ومواقف الإدارة الأميركية " . وأشار الرئيس إلى أن " الإدارة الأميركية بقراراتها الخاصة بالقدس، والتهديد بقطع المساعدات عن الشعب الفلسطيني، أخرجت نفسها كوسيط نزيه للعملية السياسية " .
وأكد " ضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام ، تنبثق عنه آلية دولية لرعاية عملية السلام، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967، كمخرج عملي للعملية السياسية المتوقفة ".
وثمن الرئيس "الدعم الفرنسي الدائم للشعب الفلسطيني، وجهودها في عقد مؤتمر باريس للسلام"، معربًا عن شكره لفرنسا حكومة وشعبًا، وللرئيس ماكرون "لمواقف بلاده الثابتة تجاه حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية".










لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق