اغلاق

غزة: توقيع اتفاقية بين الجامعة الإسلامية وجمعية غزي دستك

جرى في الجامعة الإسلامية توقيع اتفاقية تنفيذ مشروع " المنح الجزئية للطلبة الجامعيين - قطاع غزة" بين الجامعة وجمعية غزي دستك، ويهدف المشروع إلى توفير


جانب من توقيع الاتفاقية

(60) منحة جزئية للطلبة المحتاجين في الجامعة الإسلامية، لتمكين الطلبة من استكمال عمليات التسجيل للفصل الدراسي الثاني 2017/2018م.
ووقع الاتفاقية عن الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور أحمد محيسن- عميد الشؤون الخارجية، وعن جمعية غزي دستك المهندس هاني ثريا- مدير مكتب الجمعية في قطاع غزة.

توزيع منحة دراسية
وفي سياق الاتفاقية، وزع مركز تنمية الموارد بالشئون الخارجية في الجامعة الإسلامية منحة دراسية على مجموعة من طلبة الجامعة، بتنفيذ وإشراف جمعية دستك غزي، وبتمويل من مؤسسة KNRP الإندونيسية، وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور المهندس علاء الدين الهشيم- مسؤول قسم المنح الطلابية بمركز تنمية الموارد، والمهندس هاني ثريا- ممثل جمعية غزي دستك في غزة، والأستاذ محمد حمدونة- من مركز تنمية الموارد، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وطلبة المنحة.
بدوره، هنأ المهندس الهشيم الطلبة الحاصلين على المنحة، وأِشاد "بدور جمعية غزي دستك المتواصل في تقديم المنح لطلبة الجامعة المحتاجين، فضلاً عن حرصها الدائم على التخفيف من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة".

"فرصة داعمة ومشجعة للطلبة"
ولفت المهندس الهشيم إلى أن "المنحة الدراسية تعتبر فرصة داعمة ومشجعة للطلبة، لتقديم المزيد من النجاح والتفوق في مسيرتهم التعليمية"، وتمنى من المؤسسات الداعمة أن "يستمر عطاءها لمساعدة الطلبة على استكمال دراستهم، من خلال التخفيف من أعباء الرسوم الدراسية".
من جانبه، أكد المهندس ثريا أن "جمعية غزي دستك حريصة على تقديم كافة الخدمات والدعم المادي والمعنوي للمجتمع الفلسطيني؛ نظرًا للأوضاع الاقتصادية السيئة التي يمر بها المجتمع"، منوهًا إلى أن "اختيار الطلبة للمنحة جاء بناءً معايير، أهمها: أن الطالب لم يحصل على أي منحة سابقة، أن يكون معدله الجامعي مرتفع، أن يكون لديه أخوة في الجامعات الأخرى".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق