اغلاق

‘شهر اذار.. يوم العزة والكرامة‘، بقلم: الحاج عدنان عبد الهادي

تحيي جماهيرنا العربية في هذه الأيام ذكرى هبة يوم الأرض الخالد قبل 42 عاما، التي اثبتت ان شعب يوم الأرض ما زال على العهد، وما زال يقدس ويحترم الأرض


صورة من الارشيف

التي نحيا عليها وفيها وفي هذه الأيام العصيبة التي يمر فيها وطننا العربي حيث الحروب والالام والدمار ..
يأبى شعبنا العربي الفلسطيني الا ان يحيي هذه الذكرى وان يقف شامخا يدافع عن هذه الأرض الغالية ، ويقف اليوم شعبنا الفلسطيني في الداخل وفي فلسطين الأراضي المحتلة في غزة والضفة الغربية وفي الشتات وفي المخيمات يحيي هذه الذكرى العطرة ، حيث سطر شعبنا أروع النضالات والملاحم البطولية ، حيث قدم الشهداء وروت دماؤهم تراب ارض الوطن .
هذه الذكرى لن ننساها الى الابد ، واليوم تقوم حكومة نتنياهو واليمين المتطرف بالهجوم على ما تبقى لنا من ارض في النقب والجليل والمثلث ويضعون المخططات للسيطرة والمصادرة لما تبقى لنا من ارض، والان تجري المؤامرة الكبيرة على ارض النقب لإزالة قرى كاملة من مكانها وإقامة مستوطنات ومستعمرات مكانها مثل ام الحيران والعراقيب وغيرها من القرى بالنقب ، وهناك مسلسل من التهويد في المثلث لاراضي الروحة وبحجة وضع مشروع خط كهرباء للضغط العالي في الأراضي المزروعة في الروحة والمغروسة باشجار الزيتون ، ولن نسمح بان يمر هذا المشروع داخل أراضينا ، ونطالب الشرفاء وانصار الحق وانصار السلام بالوقوف معنا لوقف هذا المشروع التهويدي ، وهناك مشاريع أخرى لتهويد أراضينا في الجليل والمدن العربية مثل عكا يافا والرملة واللد .
وهناك هجمة شرسة من قبل حكومة اليمين والاحتلال على جماهير شعبنا الفلسطيني وعلى مقدساتنا في القدس والأقصى المبارك والحرم الابراهيمي والكنائس في القدس . ويجري هدم البيوت والمنازل في الأراضي المحتلة بحجة وذريعة عدم الترخيص . ان الاحتلال زائل حتما وسينتصر الشعب الفلسطيني مهما بلغت قسوة الاحتلال ، ولن يدوم طويلا .
سنحيي 30 اذار في بلدة عرابة البطلة والبطوف وفي أراضي الروحة والنقب وستبقى رايات اذار مرفوعة حتى يزول الظلم والاحتلال .
عاش الـ 30 من اذار. ونحن على موعد مع مسيرة الروحة يوم السبت 31.3.2018 .

بقلم: الحاج عدنان عبد الهادي أبو حسام عضو لجنة الدفاع عن أراضي الروحة

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق