اغلاق

توقيع مذكرة تفاهم خاصة بمشروع محطة المعالجة في الخليل

وقعت سلطة المياه وبلديتا الخليل ويطا مذكرة تفاهم خاصة بمشروع محطة معالجة المياه العادمة بين الأطراف الثلاثة، وذلك برعاية وزير سلطة المياه الفلسطينية المهندس مازن


جانب من توقيع مذكرة التفاهم

غنيم، وبمشاركة رئيسا بلديتا الخليل ويطا تيسير أبو سنينة وإبراهيم أبو زهرة، والمدير الفني لمشاريع الضفة وغزة المهندس سعدي علي ومستشار رئيس بلدية الخليل لشؤون المياه والصرف الصحي المهندس عماد الزير ورئيس قسم الصرف الصحي لبلدية الخليل المهندس مروان الأخضر ومدير بلدية يطا ناصر ربعي.
وأكدت الأطراف الثلاثة، عقب توقيع المذكرة الذي جرى بمقر سلطة المياه في مدينة رام الله مؤخرًا، "ضرورة بذل كافة الجهود للأخذ بعين الاعتبار المخاوف المشروعة لأهالي يطا بخصوص مجرى سيل وادي السمن".

"سلطة المياه لن تقبل بوقوع الضرر على أهلنا في أي مكان في الوطن"
وأكد رئيس سلطة المياه مازن غنيم، أن "سلطة المياه لن تقبل بوقوع الضرر على أهلنا في أي مكان في الوطن، وإلى أنها على اطلاع كامل على التخوفات التي طرحتها بلدية يطا، حيث تم تضمين معالجة هذه التخوفات في عطاء تصميم وإنشاء وتشغيل محطة المعالجة".
من جانبه، أكد أبو سنينة "حرص بلدية الخليل على مصلحة مدينة يطا، والالتزام الاخلاقي برفع أي ضرر قد يتسبب بأعباء بيئية أو إدارية تجاه أهالي يطا"، مشيراً إلى أن "هذا الاتفاق يضع كلا المدينتين في موقع يستقطب الجهات المانحة والمؤسسات العالمية لتوظيف المشاريع والموازنات التنموية ومشاريع البنى التحتية في ظل الاتفاق التاريخي بينهما"، لافتاً إلى أن "هذا الانجاز التاريخي لتقديم المصلحة الوطنية على أي مصالح ذاتية سينعكس على رفع مستوى الأداء لكلا البلديتين وتعزيز مستوى الخدمات للمواطنين، خاصة في مجالات المياه والصرف الصحي".

"توفير 15 ألف متر مكعب من المياه المعالجة يوميًا"
وأضاف أبو سنينة، أن "من أهم أهداف هذا المشروع، توفير 15 ألف متر مكعب من المياه المعالجة يومياً، والتي سيتم الاستفادة منها في استصلاح الاراضي وري المزروعات في المنطقة"، معتبراً ذلك أنه "سيكون بمثابة مصدراً اضافياً بديلاً للمياه، بالإضافة إلى خلق آلاف من فرص العمل لأبناء محافظة الخليل".
كما وأكد أبو زهرة، على "مباركته لهذا الاتفاق"، مبيناً "دعمه المطلق للمشروع، الذي سيعكس بالنتائج الايجابية على المدينتين"، مبيناً "العلاقة التاريخية التي تربط المدينتين ببعضهما"، لافتاً إلى أن "المشروع سيعمل على تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين وتحقيق الازدهار الوطني في المنطقة".
يذكر أن المشروع ممول من البنك الدولي والوكالة الفرنسية والاتحاد الأوروبي والوكالة الأمريكية للتنمية، وسيعمل على توفير ظروف بيئية وصحية آمنة لمحافظة الخليل، وتوفير مصدر للمياه ينعش القطاع الزراعي.









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق