اغلاق

مصدر: مدير المخابرات الفلسطينية يتوجه للقاهرة حاملاً ملف محاولة اغتيال الحمدالله

توجه ماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية للقاهرة وبحوزته ملف التحقيق في قضية محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني أثناء توجهه لغزة في 13 من شهر آذار الفائت.


مدير المخابرات الفلسطينية ماجد فرج

ويفيد مصدر فلسطيني كبير أن "ماجد فرج طلب لقاء مدير المخابرات المصرية وكبار المسؤولين لبحث نتائج التحقيق التي تثبت"، بحسب قول المسؤول الفلسطيني، "ضلوع حماس في عملية الاغتيال".
هذا وتوجه ماجد فرج بالملف الى المصريين بعد أقل من 24 ساعة على مؤتمر جهاز الأمن الداخلي لحماس، الذي طرح فيه تحقيقاته التي لم تفد الى استخلاص قاطع حول الجهة التي قامت بالعمل، سوى التساؤل في نهاية المؤتمر لماذا علم انس عبد المالك أبو خوصة والذي قتلته حماس في إطار اعتقال مشتبه بهم بتنفيذ محاولة الاغتيال، قبل اللواء توفيق أبو نعيم، بمجيء الوفد بيوم واحد، الأمر الذي أثار سخرية الصحافيين والموجودين في المؤتمر، حيث كان أمر زيارة الحمدالله لغزة معروفًا للجميع قبل نحو أسبوعين من تاريخه، أضف الى ذلك أن "لا طريق آخر لسلوك الموكب الى المدينة عدا الطريق الذي سلكه الموكب".

"حماس تجري تحقيقًا موازيًا آخر اعتقلت في إطارة عددًا كبيرًا من الضباط والعناصر الأمنية التابعة لها"
وعلمت "إيلاف" أن تقرير مدير المخابرات المصرية يتضمن كل التفاصيل التي انفردت "إيلاف" بنشرها حول محاولة الاغتيال، ومن جهة أخرى فإن قيادي في أمن حماس قال انهم بعد النشر في "إيلاف" ربما يغيرون كل توجهات التحقيق مما يفسر المعلومات المتضاربة التي طرحها الأمن الداخلي لحماس في مؤتمره الصحفي الذي عقده في غزة الأربعاء الماضي، والذي زاد من علامات السؤال ولم يفك اللغز، بحسب ما قال المتواجدون في المؤتمر.
الى ذلك علمت "إيلاف" ان محمد خلف مسؤول أمن المواكب في حماس والذي تلقى تدريباته لهذا الغرض في ايران وبعد الاطلاع على ما جاء في ملابسات المحاولة، كما نشرتها "إيلاف"، قال لمقربين إن عدم استطاعة أمن حماس تأمين موكب الحمدالله قد يعني انهيار منظومة تأمين المواكب الايرانية. هذا وقال مصدر من غزة "إن حماس تجري تحقيقا موازيًا آخر، اعتقلت في اطاره عددًا كبيرًا من الضباط والعناصر الأمنية التابعة لحماس والتي يشتبه بعلمهم وتورطهم بعملية الاغتيال، خاصة وان معظمهم من الموالين لفتحي حماد المسؤول عن منطقة بيت حانون وبيت لاهيا، والذي يخالف القيادة في حماس بشأن المصالحة وعلى ارتباط وثيق بايران وبجهات تعارض المصالحة، هذا وعلم ان عددًا من القادة الأمنيين لحماس طلبوا اجازات قبل يوم من زيارة الحمدالله بشكل مفاجئ، على الرغم من انه اوكلت اليهم مهمات سرية لتأمين الموكب والتأكد من سلامة الطريق والمسار.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق